روسيا تسحب اعترافها بفصائل سورية شاركت بمحادثات أستانا

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي #لافروف، إن قرار مجلس الأمن لم يشمل جيش الإسلام وأحرار الشام باعتبارهما من التنظيمات الإرهابية.

وأضاف أن وزارة الدفاع الروسية ستبدأ وبناء على تعليمات بوتين بإيقاف إطلاق النار اعتبارا من الخميس منذ الساعة التاسعة صباحا وحتى الثانية ظهرا مع فتح ممر إنساني سيعلن عنه لاحقا لخروج المدنيين من مناطق القصف.

وكشف عن محاور خطة موسكو لتصفية كافة جماعات #المعارضة _السورية وفرض سيطرة نظام الأسد على المناطق التي تتواجد فيها هذه الفصائل.

الوزير الروسي سحب اعتراف موسكو ببعض فصائل المعارضة السورية المسلحة الأساسية التي شاركت في لقاءات #أستانا ووصفها بالإرهابية بسبب تعاونها مع جبهة النصرة المدرجة على قوائم مجلس الأمن للجماعات الإرهابية.

العديد من المراقبين اعتبر أن اجتماع #مجلس_الأمن_القومي الروسي كلف وزارة الدفاع بإنهاء الفصائل المسلحة المعارضة، اعتمد سيناريو #حلب كخطة لإفراغ هذه المناطق من المدنيين وشن غارات مكثفة عليها لتصفية هذه الفصائل.

وكشف وزير الدفاع أن #موسكو تعتبر أن الغوطة الشرقية ليست البؤرة الوحيدة، وإنما توجد أيضا منطقة التنف ومخيم الركبان .

واعتبر لافروف أن فرص النجاح كبيرة إذا التزمت كافة الأطراف السورية على الأرض ومن يدعمها، بمطالب مجلس الأمن الخاصة بالاتفاق على معايير محددة لوقف العمليات القتالية، وضمان هدنة مدتها 30 يوما على الأقل، من أجل تقديم المساعدات الإنسانية.

وتجدر الإشارة إلى أنه يجري الإعداد لقمة إيرانية روسية تركية بمبادرة أنقرة مايو المقبل في إسطنبول.