اجتماع روسي إيراني تركي حول سوريا في أستانا

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة خارجية كازاخستان، الثلاثاء، أن اجتماعا سيعقد بين وزراء خارجية #روسيا و #تركيا و #إيران الدول الراعية لعملية أستانا للسلام في #سوريا، في 16 آذار/مارس في #أستانا في غياب "مراقبين أو أطراف سوريين".

وتابعت الوزارة في بيان "بحسب المعلومات التي نشرتها الدول الراعية لعملية أستانا في سوريا، يعتزم وزراء خارجية روسيا وتركيا وإيران عقد لقاء في عاصمة كازاخستان في 16 آذار/مارس".

وأوضحت أن "لقاء الوزراء في أستانا مقرر بدون حضور مراقبين أو أطراف سوريين"، مضيفة "بحسب معلومات وزارة الخارجية الروسية ستتم دعوة ممثل الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا".

ويأتي الإعلان عن المحادثات الجديدة في أستانا في الوقت الذي يواصل فيه النظام السوري قصفه المركز على الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق.

وأوقعت حملة الغارات الجوية نحو 770 قتيلا منذ 18 شباط/فبراير الماضي.

وفي أواخر الشهر الماضي، دعا الاتحاد الأوروبي موسكو وأنقرة وطهران "بصفتها راعية لعملية أستانا إلى اتخاذ كل الإجراءات الضرورية لوقف المعارك".

وتابعت وزارة خارجية كازاخستان أن الدول الثلاث ستتباحث خلال اللقاء في "أعمالها المستقبلية المشتركة"، مضيفة أن "المشاركين يعتزمون تحليل النتائج التي ترتبت على عامها الأول من التعاون بهدف حل النزاع في سوريا".

وترعى الدول الثلاث منذ كانون الثاني/يناير2017 محادثات في أستانا بين الحكومة السورية والفصائل المعارضة، وتم التوصل في أيار/مايو إلى اتفاق لخفض التوتر يسري حالياً في أربع مناطق سورية.

وعقد اللقاء الأخير بين هذه الدول الثلاث يومي 21 و22 كانون الأول/ديسمبر 2017 في أستانا دون تحقيق تقدم ملموس نحو حل النزاع الذي أوقع أكثر من 340 ألف قتيل منذ العام 2011.