.
.
.
.

أردوغان يؤكد: يمكننا دخول عفرين "في أي لحظة"

نشر في: آخر تحديث:

نفت وحدات حماية الشعب الكردية حصار تركيا لمدينة #عفرين.

وقالت الوحدات إن القوات التركية تبعد عنها ما بين 10 و15 كيلومترا.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن الجمعة، أن القوات التركية تستطيع أن تدخل "في أي لحظة" مدينة #عفرين، شمال غرب سوريا.

وقال أردوغان غداة سيطرة القوات التركية على بلدة جنديرس الاستراتيجية على بعد نحو 20 كيلومتراً من المدينة، إن "هدفنا الآن هو عفرين، ومنذ الآن باتت عفرين محاصرة. ويمكننا دخول عفرين في أي لحظة، بمشيئة الله".

وبدأت تركيا عملية في عفرين بشمال غرب سوريا في يناير/كانون الثاني وتهدد بالتقدم شرقا إلى منبج، التي يتمركز فيها مقاتلو #وحدات_حماية_الشعب الكردية، وهي خطوة قد تضع القوات التركية في مواجهة القوات الأميركية المنتشرة في أنحاء المدينة.

وكانت #قوات_سوريا_الديمقراطية قد أعلنت عن عزمها نقل 1700 من مقاتليها من المعارك ضد تنظيم #داعش في شرق البلاد إلى منطقة #عفرين التي تتعرض لهجوم تركي منذ نحو شهر ونصف.

وقال قيادي في قوات سوريا الديمقراطية أبو عمر الإدلبي خلال مؤتمر صحافي في مدينة الرقة لوكالة فرانس برس "اتخذنا القرار الصعب بسحب قوات من ريف دير الزور وجبهات القتال ضد داعش والتوجه إلى معركة عفرين".

وأضاف "أهلنا في عفرين لهم الأولوية وحمايتهم أهم من قرارات التحالف الدولي"، الذي يدعم تلك القوات في معاركها ضد الإرهابيين.