.
.
.
.

النظام: دفعة جديدة من الإجلاءات جنوب الغوطة اليوم

نشر في: آخر تحديث:

تستعد دفعة جديدة من المدنيين والمقاتلين لمغادرة جنوب #الغوطة_الشرقية، الجمعة، غداة ارتفاع عدد الأشخاص الذين تم إجلاؤهم خلال نحو أسبوع بموجب اتفاق ترعاه #روسيا إلى أكثر من 30 ألفاً، وفق وكالة أنباء #النظام_السوري.

وتم قبل أسبوع التوصل لاتفاق يقضي بإجلاء آلاف المقاتلين وأفراد عائلاتهم والمدنيين الراغبين من جنوب الغوطة الشرقية إلى محافظة إدلب (شمال غرب) إثر مفاوضات مباشرة بين #فيلق_الرحمن وروسيا.

وبموجب هذا الاتفاق، جرى منذ السبت إجلاء 31.890 شخصاً على ست دفعات إلى إدلب، وفق وكالة أنباء النظام.

ورجح المتحدث باسم فيلق الرحمن، وائل علوان، لفرانس برس، في وقت سابق، أن يصل عدد الأشخاص الذين سيخرجون من المناطق الجنوبية، إلى نحو 30 ألفاً، بينهم سبعة آلاف مقاتل.

ومنذ أسبوع، تدخل الحافلات تدريجياً إلى مدينة #عربين، حيث يتجمع السكان يومياً مع أطفالهم وحقائبهم، وتقلهم إلى نقطة التجمع الأولى في حرستا. وبعد انتظار داخل الحافلات يمتد حتى منتصف الليل، تنطلق القافلة نحو الشمال السوري في رحلة تتطلب 12 ساعة على الأقل.

من جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الجمعة، عن دخول حافلات جديدة إلى عربين تمهيداً لإجلاء دفعة جديدة من المنطقة.

وبات النظام يسيطر على أكثر من 90% منها، إثر هجوم عنيف بدأته في 18 شباط/فبراير.

في غضون ذلك، لا يزال مصير مدينة #دوما معلقاً بانتظار إعلان نتائج المفاوضات المباشرة بين روسيا وفصيل #جيش_الإسلام، الذي طالما كان الأكثر نفوذاً في الغوطة الشرقية.

ويكرر قياديو جيش الاسلام تأكيد رفضهم أي حل يتضمن إخلاء دوما، كبرى مدن الغوطة الشرقية، والتي تؤوي وفق تقديرات المجلس المحلي فيها نحو 200 ألف شخص.