.
.
.
.

الغوطة.. جيش الإسلام يفرج عن 5 من النظام أسرهم في عدرا

روسيا: عمليات إجلاء مقاتلي المعارضة وعائلاتهم من الغوطة ستنتهي خلال أيام

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن فصيل جيش الإسلام المعارض أفرج عن خمسة أسرى اليوم الأربعاء، بموجب اتفاق في مدينة #دوما بالغوطة الشرقية.

وأضاف أن مقاتلي جيش الإسلام كانوا قد أسروا هؤلاء من مدينة #عدرا القريبة قبل نحو خمس سنوات.

ومن ناحية أخرى، ادعى إعلام النظام السوري أن قواته "حررت أربع نساء ورجلاً" في دوما.

ولم يؤكد جيش الإسلام مسألة التوصل لاتفاق مع النظام بشأن الغوطة. وأمس الثلاثاء، قال مصدر في المعارضة، إن المحادثات مستمرة مع دمشق.

وكان فصيل جيش الإسلام التي تشير التقديرات إلى أن عدد مقاتليه بالآلاف، أكد فيما سبق أنه لن يغادر دوما أو يقبل بنزوح قسري إلى جزء آخر من سوريا.

في سياق آخر، أعلن الجيش الروسي أنه يتوقع اكتمال عملية إجلاء المقاتلين من #الغوطة خلال الأيام المقبلة.

وأبرمت وزارة الدفاع الروسية ومقاتلو المعارضة اتفاقا الأحد، يقضي بأن يغادر #جيش_الإسلام، أكبر جماعة معارضة في الغوطة الشرقية بدمشق، المنطقة باتجاه الشمال الخاضع لسيطرة المعارضة.

وقال الكولونيل جنرال سيرغي رودسكوي، من هيئة الأركان العامة الروسية، في مؤتمر اليوم الأربعاء إن المقاتلين لا يزالون يغادرون مدينة دوما، لكنه يتوقع انتهاء عملية الإجلاء خلال الأيام المقبلة.

في وقت سابق الأربعاء، قالت وزارة الدفاع إن أكثر من 3000 مقاتل وأسرهم غادروا دوما منذ الأحد.

يأتي الإجلاء بعد هجوم للنظام دام خمسة أسابيع في فبراير/شباط ومارس/آذار، ما أسفر عن مقتل مئات الأشخاص ووقوع أضرار كارثية في الضواحي المحاصرة.