.
.
.
.

فرنسا عن هجوم دوما: لن نتهرب من مسؤولياتنا

باريس تدعو مجلس الأمن لعقد جلسة طارئة لبحث تطورات الغوطة

نشر في: آخر تحديث:

دانت فرنسا بقوة هجوم النظام السوري بالسلاح الكيمياوي على #دوما خلال الساعات الـ24 الماضية، وأكدت على لسان وزير خارجيتها، جان إيف لودريان، أن هذا الهجوم يمثل "خرقا خطيرا للقانون الإنساني الدولي".

ودعت فرنسا مجلس الأمن لعقد جلسة طارئة لبحث تطورات #الغوطة.

وشدد لودريان على أن "فرنسا لن تتهرب من مسؤولياتها التي عبرت عنها سابقاً"، بعدما أكدت باريس مراراً أنها ستنفذ ضربة عسكرية في حال ثبت استخدام #أسلحة_كيمياوية في سوريا.

وإذ أعرب لودريان عن "قلقه البالغ" حيال هذه المسألة، أكد أن فرنسا "ستتحمل مسؤولياتها كاملة باسم الكفاح ضد انتشار الأسلحة الكيمياوية، مشيراً إلى تحذير الرئيس إيمانويل ماكرون من أن فرنسا قد تشن هجوما من جانب واحد في حالة وقوع هجوم مميت بأسلحة كيمياوية.

كما أكد لودريان أن فرنسا ستعمل مع حلفائها للتحقق من الأنباء التي أشارت إلى استخدام أسلحة كيمياوية.

وتجدد القصف الجوي صباح اليوم على مدينة دوما آخر جيب للفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، غداة مقتل العشرات جراء غارات لقوات النظام السوري وإصابة آخرين في حالات اختناق.