.
.
.
.

واشنطن تتحدث عن رد دولي على مجزرة دوما.. وتنتقد موسكو

نشر في: آخر تحديث:

قالت وزارة الخارجية الأميركية، الأحد، إنه إذا تأكدت تقارير عن سقوط ضحايا بأعداد كبيرة من هجوم بأسلحة كيمياوية على مستشفى في دوما بسوريا فإن ذلك يتطلب رداً فورياً من المجتمع الدولي.

ودعت واشنطن موسكو لإنهاء الدعم للنظام السوري على الفور والعمل مع المجتمع الدولي لمنع حدوث هجمات بالأسلحة الكيمياوية.

وكانت #الخارجية_الأميركية، أعلنت السبت أن الولايات المتحدة تتابع تقارير "مثيرة للقلق للغاية" عن هجوم كيمياوي محتمل في سوريا. وإن روسيا يجب أن تتحمل المسؤولية إن شملت الواقعة استخدام أسلحة كيمياوية مميتة.

وقالت الوزارة "تاريخ النظام في استخدام الأسلحة الكيمياوية ضد شعبه ليس محل شك.. #روسيا تتحمل في نهاية المطاف مسؤولية الاستهداف الوحشي لعدد لا يحصى من السوريين بأسلحة كيماوية".

وشهدت مدينة #دوما قصفا عنيفا السبت، يعتقد أنه بغاز الكلور، أدى إلى مقتل نحو 100 شخص واختناق قرابة الألف بسبب الغازات السامة التي تسربت إلى أقبية الأبنية في ثالث قصف بالكيماوي تشهده المدينة.

ويعتبر الهجوم الثالث خلال يوم واحد بالكيماوي على المدينة، وسط تصعيد من #النظام_السوري للضغط على#جيش_الإسلام للانسحاب من آخر مدينة خاضعة لسيطرة المعارضة في الغوطة الشرقية.