.
.
.
.

إطلاق نار يؤجل دخول المفتشين لدوما

محققو الكيمياوي كانوا قد وصلوا في مطلع الأسبوع إلى دمشق

نشر في: آخر تحديث:

أفادت مصادر مطلعة لرويترز بأن مفتشي الأسلحة الكيمياوية أجّلوا زيارتهم لموقع هجوم بأسلحة كيمياوية في دوما السورية الأربعاء، بعد أن أبلغ فريق أمني تابع للأمم المتحدة عن إطلاق نار في الموقع أمس.

وتعرض الفريق لإطلاق نار خلال قيامه الثلاثاء بمهمة استطلاعية في دوما، وذلك قبل انتشار مفتشين يحققون حول هجوم كيمياوي في المدينة، وفق ما أعلن مسؤول أممي الأربعاء.

وصرح المسؤول لوكالة فرانس برس: "لقد تعرض فريق أمني تابع للأمم المتحدة لإطلاق نار أمس خلال قيامه بمهمة استطلاعية في دوما"، مشيراً: "لم يصب أحد بجروح وقد عادوا إلى دمشق".

وكان خبراء منظمة حظر الاسلحة الكيمياوية ينتظرون الحصول على ضوء أخضر من الفريق الأمني قبل بدء تحقيقهم في دوما.

وكان مصدر من الأمم المتحدة في سوريا قد أعلن لرويترز أنه من غير المرجح أن يدخل مفتشو منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية دوما اليوم، قائلاً إن فريقاً أولياً دخل دوما أمس الثلاثاء ولكن لم يدخلها خبراء المنظمة.

ووصل المفتشون إلى دمشق في مطلع الأسبوع لتفقد موقع الهجوم الكيمياوي في دوما.

وكان مندوب #النظام_السوري لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، قد قال في وقت سابق، إن محققي منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية سيزورون #دوما اليوم للبحث عن بقايا الضربة بالأسلحة الكيمياوية.

وقال الجعفري إن قرار الدخول إلى دوما يعود إلى الفريق الأمني الأممي ومنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية، مدعياً أن النظام قام بكل ما يلزم لتسهيل عمل الفريق الأممي.

في غضون ذلك، أعربت الولايات المتحدة وفرنسا عن قلقهما إزاء تأخر دخول المحققين الدوليين إلى دوما متهمتين النظام وروسيا بالعبث بالأدلة.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية، الثلاثاء، أن لديها #الكلور و #السارين في الهجوم الكيمياوي على مدينة دوما.

وقتل 100 شخص وأصيب المئات من الأطفال والنساء بالاختناق جراء هجمات النظام بالغازات السامة في السابع من إبريل الجاري.

واتهمت جماعة جيش الإسلام النظام السوري بإسقاط برميل متفجر يحوي مواد كيمياوية سامة على المدنيين في #الغوطة_الشرقية.