.
.
.
.

بريطانيا: حديث روسيا في منظمة حظر الكيمياوي خدعة

نشر في: آخر تحديث:

وصف المندوب البريطاني لدى منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تصريحات روسيا والنظام السوري بأنها مجرد خدعة.
وقال بيتر ويلسون الخميس إن إفادة روسيا وسوريا المقدمة في مقر المنظمة ما هي إلا حركة دعائية.

وتقول روسيا والنظام السوري إنهما أحضرا عدة سوريين من #دوما، حيث يحقق فريق تابع للمنظمة في هجوم يشتبه بأنه تم بأسلحة كيمياوية في السابع من إبريل، كدليل على عدم وقوع أي هجوم من هذا النوع.

وذكر السفير البريطاني أن محققي المنظمة هم من يفترض أن يجروا لقاءات بأي شهود، مضيفا أن بريطانيا وحلفاءها لن يحضروا الإفادة المقررة.

وقال في بيان "منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية ليست مسرحاً".

يذكر أن السفير الروسي لدى منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية ألكسندر شولجن كان زعم الثلاثاء أن لدى بلاده شهودا لكشف ما وصفه بـ "الأكاذيب المتعلقة بالهجوم الكيمياوي المزعوم في دوما".

وقال شولجن في تصريحات لشبكة "آي تي في" الإخبارية البريطانية، إن روسيا تهدف إلى كشف ما وصفته "بأكاذيب لا يمكن غفرانها" بشأن الحادث المزعوم. وأضاف أن بلاده ستحضر 17 سورياً من دوما، منهم سبعة ظهروا في فيديو لمجموعة "الخوذ البيضاء" للإنقاذ وهم في حالة سيئة وأقرب إلى الموت.

كما أكد أن كل واحد من الأشخاص السبعة سيشير إلى نفسه في الفيديو خلال "جلسة خاصة" في مقر منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية.

إلى ذلك، يذكر أن وسائل إعلام روسية كانت بثت لقطات من فيلم صوره مخرج سوري، مدعية أنها لهجوم #دوما وأنها مزيفة.

في حين استنكر المخرج السوري همام حصري استخدام وسائل الإعلام الرسمية الروسية لصور ومشاهد من فيلمه للادعاء أن لقطات الفيديو ملتقطة لضحايا يعانون من هجوم الغاز في سوريا مزيفة.

ووصف حصري بث التلفزيون الروسي لمقاطع من فيلمه بالسلوك الرخيص والمحاولة اليائسة لإنكار هجوم الأسلحة الكيمياوية.