.
.
.
.

محمد علوش يستقيل من "جيش الإسلام".. والسبب؟

نشر في: آخر تحديث:

أعلن القيادي السياسي في تنظيم "جيش الإسلام"، محمد علوش، وبشكل مفاجئ استقالته من عضوية الهيئة السياسية، مساء الخميس.
وقال علوش، في بيان نشره على حسابه على تويتر: "لقد تشرفت بخدمتكم منذ تأسيس سرية الإسلام إلى الآن طيلة سنوات عديدة، قمت بالعمل فيها معكم في خدمة الثورة وخدمة إخواني في جيش الإسلام مكلفا بالكثير من المهام".

وتابع معللاً السبب، وقائلاً: "أعلن استقالتي من الهيئة السياسية في جيش الإسلام، لقناعتي بوجوب فسح المجال أمام الطاقات الجديدة لتأخذ دورها في العمل الثوري والسياسي، ولتستلم المهام التي كنت أقوم بها والأمانة التي حملتها على عاتقي خلال الحقبة الماضية".

وتعليقاً على الاستقالة، طرحت عدة تساؤلات من قبل العديد من الناشطين السوريين حول أسبابها، ففي حين أثنى البعض على تلك الخطوة، اعتبر البعض الآخر أنها أتت لدوافع شخصية ومصالح بمعزل عن الثورة، كما انتقد البعض توقيت تلك الاستقالة التي أتت بعد إبرام عدد من صفقات "الترحيل" أو الخروج من بعض المناطق المحيطة بدمشق والتي عقدت مع النظام السوري برعاية روسية.

يذكر أن علوش كان قد انضم إلى صفوف جيش الإسلام منذ بدايته في 2011 ، وكان في حينه يسمى "سرية الإسلام".

وتحولت "سرية الإسلام" في أول يونيو من العام 2012 إلى "لواء الإسلام" ثم إلى "جيش الإسلام" في أيلول/ سبتمبر من العام 2013، وانتشرت الكتائب التابعة له في أنحاء الغوطة الشرقية والقلمون الشرقي بشكل أساسي مع وجود ضعيف في الشمال السوري، إلا أنه في الآونة الأخيرة انسحب من عدد من المناطق في محيط دمشق، إثر صفقات أبرمت مع النظام برعاية روسية.