.
.
.
.

مقتل 45 مسلحاً موالياً للنظام في هجمات لداعش شرق سوريا

نشر في: آخر تحديث:

قتل 45 مسلحاً موالياً للنظام جراء هجمات شنها تنظيم #داعش على قرى على الضفة الغربية لنهر الفرات شرق #سوريا، وفق حصيلة أوردها المرصد السوري لحقوق الإنسان، الثلاثاء.

وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، لوكالة فرانس برس: "يشن تنظيم داعش منذ الأحد هجمات على قرى تحت سيطرة قوات النظام ومسلحين موالين لها على الضفة الغربية لنهر الفرات، وتمكن من السيطرة على أربع منها".

وقتل جراء المعارك العنيفة المستمرة منذ الأحد، بحسب المرصد، "45 من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات غير سورية مقابل 26 من تنظيم داعش".

وتتواجد في تلك المنطقة، بحسب عبد الرحمن، ميليشيات من إيران والعراق وأفغانستان وحزب الله اللبناني.

ولم يتدخل الطيران الروسي، الذي يؤمن الغطاء الجوي لعمليات قوات النظام في تلك المنطقة، في تلك المعارك، وفق عبد الرحمن.

وتقع القرى الأربع التي سيطر عليها التنظيم، وأبرزها الرمادي والجلاء على الطريق الرئيسي، الذي يربط مدينة البوكمال بمدينة دير الزور، ما أدى إلى قطع الطريق بين المدينتين، وفقاً للمرصد.

وكثف "داعش"، الذي يتواجد في البادية السورية في جيب بين مدينة تدمر الأثرية (وسط) والمنطقة المستهدفة جنوب البوكمال، هجماته خلال الفترة الأخيرة ضد قوات النظام.

وبعد خسارته الجزء الأكبر من مناطق سيطرته في سوريا، لم يعد التنظيم يتواجد إلا في جيوب محدودة موزعة ما بين البادية السورية ومحافظة دير الزور وجنوب البلاد.