.
.
.
.

قوات تركية تدخل ضواحي منبج تنفيذا للاتفاق مع الأميركيين

نشر في: آخر تحديث:

دخلت قوات تركية، اليوم الاثنين، ضواحي #منبج في شمال سوريا في إطار اتفاق مع الولايات المتحدة، حسب ما نقلته قناة "إن. تي. في" التلفزيونية التركية عن مصادر محلية.

بدوره، أكد رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدرم، أن القوات التركية بدأت مهامّ في منبج السورية اليوم.

وكانت أنقرة وواشنطن أقرتا في وقت سابق الشهر الجاري خارطة طريق لانسحاب مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية السورية من منبج ونشر قوات تركية وأميركية في المنطقة لتأمينها.

بدوره، أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن "الدوريات بدأت في منبج السورية وجنودنا سيدخلون منبج خطوة بخطوة"، مضيفاً: "سيجري تطهير منبج من وحدات حماية الشعب الكردية ومتشددي حزب العمال الكردستاني بأسرع وقت ممكن".

من جهته، أعلن الجيش التركي البدء بتسيير دوريات عسكرية حول المدينة، بين منبج والمناطق التي يسيطر عليها إثر عملياته العسكرية عامي 2016 و2017.

وأوضحت وكالة "الأناضول" الحكومية أن عربات تركية مدرعة قامت بدوريات "على الخطوط الأمامية في منبج".

من جهته، أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم، خلال تجمع انتخابي في إقليم أوردو الشمالي أن مقاتلين أكراداً سوريين يغادرون منطقة منبج بشمال سوريا.

وتنتشر في مدينة منبج قوات أميركية وفرنسية من التحالف الدولي، بعدما تمكنت قوات سوريا الديمقراطية، من طرد تنظيم داعش منها قبل نحو عامين.

وشكلت منبج نقطة توتر كبير بين تركيا والولايات المتحدة.

وطالما هددت تركيا بشن عملية عسكرية ضد الأكراد في منبج بعد سيطرة قواتها بالتعاون مع فصائل سورية موالية لها على منطقة عفرين ذات الغالبية الكردية العام الحالي.

إلا أن وزيري خارجية البلدين الأميركي مايك بومبيو، والتركي مولود تشاوش أوغلو، توصلا إلى "خريطة طريق" حول مستقبل منبج لخفض التوتر في المنطقة في 4 حزيران/يونيو الجاري.