.
.
.
.

مطالبة أممية للأردن بفتح الحدود أمام الفارين من درعا

نشر في: آخر تحديث:

حث مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة ومفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين #الأردن، الثلاثاء، على فتح حدوده أمام المدنيين الذين يحاولون الفرار من الصراع المتصاعد في منطقة #درعا جنوب غربي البلاد.

وكانت الأمم المتحدة، قد أعلنت، الاثنين، أن نحو 270 ألف شخص فروا من القصف الجوي والبري في الأسبوعين الأخيرين.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان، ليز ثروسيل، في إفادة صحافية: "ندعو الحكومة الأردنية لإبقاء حدودها مفتوحة كما ندعو الدول الأخرى في المنطقة لتكثيف الجهود واستقبال المدنيين الفارين".

كما أعلن المتحدث باسم مفوضية اللاجئين، أندريه ماهيسيتش، أن ما يقدر بنحو 40 ألف سوري يحتشدون بالقرب من الحدود مع الأردن، الذي يستضيف بالفعل 650 ألف لاجئ سوري مسجل.

من جانبه، أكد الجيش الأردني إبقاء الحدود مع سوريا مغلقة.

وقال قائد المنطقة العسكرية الشمالية في القوات المسلحة الأردنية، العميد خالد المساعيد، لوكالة فرانس برس، إن "عدد النازحين السوريين قرب الشريط الحدودي بين سوريا والمملكة بلغ نحو 95 ألفاً"، فروا "نتيجة العمليات العسكرية الأخيرة للنظام في الجنوب السوري"، لكنه أضاف أن "الحدود مغلقة والجيش يتعامل بحذر شديد مع النازحين قرب الحدود متحسباً لبعض المندسين لأن هناك بعض العناصر التي يمكن أن تستغل هذا الظرف لمحاولة تنفيذ أجندة خاصة".