.
.
.
.

"العربية" تتجول في الرقة.. مناطق داعش المرعبة بسوريا

نشر في: آخر تحديث:

بدأت الحياة تعود بعض الشيء في مناطق شمال وشرق سوريا بعودة النازحين إليها.

"العربية" قامت بزيارة تلك المناطق لرصد الوضع بعد دحر داعش، وأخذت شهادات من عايش بأم عينيه ما فعل داعش من إرهاب بحق المدنيين في المدينة الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

فمن أمام أحد مسارحِ إعدامات داعش تحدثت مسنة من الرقة، وهي تتذكر بعضاً من جرائم داعش وهي تَطْرَب بكلِ عفوية على نغمات أغنية شعبية تنتمي إلى تراث الجزيرة الفراتية الموجودة ما بين غرب العراق وشرق سوريا.

وكانت "العربية" على مدى ثلاثة أيام تتجول في كل أماكن رعب داعش شمال وشرق سوريا.

والبداية كانت من قاعدة أميركية في الكويت إلى مدينة "عين العرب" ويُسميها الأكراد "كوباني".

وخلال ساعتين من التحليقِ لاحت لنا بلدات ومدن عين العرب والشدادي والرقة، كان لافتاً لنا أن الموت والحياة يسيران جنبا إلى جنب في هذه المدنِ المنكوبة.

الحياة بدأت تعود بعض الشيء بعودة النازحين إلى ركام مدنهم وقراهم في محافظات الحسكة والرقة وديرِ الزور.

وأيضاً الأطفال تمسكوا بعناصرِ قوتهم الحركة والفرح، أما مشاهد الآباء والأمهات فكانت لوحة رُسِمَ عليها الصراعُ بين الحياةِ والموت.

أهالي الرقة لم يتصوروا أن تعودَ الحياةُ أمامَ دوارِ النعيم.. حيث كان داعش يعدم ضحاياه.