.
.
.
.

نظام الأسد في درعا.. توسيع السيطرة وإلقاء مناشير

نشر في: آخر تحديث:

وسّعت قوات نظام الأسد في #سوريا من مناطق سيطرتها في محيط #درعا البلد.

وأفادت وسائل إعلام النظام أن قوات الأسد سيطرت على منطقة غرز جنوب شرقي مدينة درعا، إضافة إلى الجمرك القديم وكتيبة الهجانة جنوب غربي المدينة.

وأضافت أن التقدم الحالي يأتي بعد السيطرة على كامل الشريط الحدودي مع الأردن.

كما ألقت مروحيات النظام السوري مناشير على بلدة الحارة بريف درعا الشمالي الغربي، والتي تضم أعلى تلة في المدينة.

وبحسب المرصد السوري فإن إلقاء المناشير تزامن مع عملية توسيع النظام سيطرته على ضمّ مزيد من البلدات إلى نطاق نفوذه داخل محافظة درعا، وذلك من خلال دخول البلدات والمصالحة مع الفصائل والمدنيين، حيث تمكنت قوات النظام والميليشيات الموالية لها السيطرة على 80% من مساحة المحافظة.

من جهة أخرى، صعّدت قوات النظام بشكل مفاجئ قصفها الجوي والصاروخي على مناطق ريف إدلب الغربي والشمالي.