.
.
.
.

إجلاء عدد من "الخوذ البيضاء".. ودول غربية تمنحهم اللجوء

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤولون، الأحد، إن مئات من أعضاء "الخوذ البيضاء" السورية للدفاع المدني تم إجلاؤهم عبر الحدود إلى الأردن تمهيدا لتوطينهم في عدد من الدول الأوروبية مثل كندا وألمانيا، وذلك بعد أن فروا إثر تقدم قوات النظام.

وحظيت جماعة الدفاع المدني السورية بإشادة واسعة في الغرب، ونُسب الفضل إليها في إنقاذ آلاف الأرواح عبر تشغيل خدمات إنقاذ طارئة في مناطق سيطرت عليها المعارضة في سوريا على مدى سنوات شهدت قصفا من جانب دمشق وحلفائها.

ورحبت روسيا بمغادرة أصحاب (الخوذ البيضاء)، زاعمة أنهم كانوا وراء الهجمات بأسلحة كيماوية تتهم القوى الغربية الأسد بالمسؤولية عنها، وهو ما ينفيه الرئيس السوري.

وقالت السفارة الروسية في هولندا على تويتر "قطعا ستكون هناك فرص أقل لما يعرف بالهجمات الجديدة (بالأسلحة الكيمياوية) في سوريا بعد إجلاء الغرب أصحاب الخوذ البيضاء سيئي السمعة قسريا".

توطين خلال 3 أشهر

وذكر مصدر حكومي أردني أن 422 شخصا جرى إجلاؤهم من سوريا إلى الأردن عبر حدود هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل، وذلك أقل من الرقم 800 الذي أعلنته وزارة الخارجية الأردنية في وقت سابق الأحد.

وأضاف المصدر أن الذين جرى إجلاؤهم من أعضاء الجماعة سيتم وضعهم في موقع "مغلق" في الأردن على أن يجري توطينهم في بريطانيا وألمانيا وكندا في غضون ثلاثة أشهر.

وقال مصدر آخر مطلع، إن الخطة الأصلية كانت إجلاء 800 شخص لكن لم يخرج من سوريا حتى الآن سوى 422 منهم بسبب كثرة نقاط التفتيش الحكومية ووجود تنظيم داعش في المنطقة.

ترحيب ألماني وكندي

وذكرت مجلة "بيلد" الألمانية الأسبوعية، التي كانت أول من نشر نبأ الإجلاء مصحوبا بلقطات للحافلات التي نقلت السوريين عبر هضبة الجولان، أن الحكومة الألمانية ستمنح 50 منهم حق اللجوء.

ونقلت المجلة عن وزير الخارجية هايكو ماس "الإنسانية تملي (علينا) الآن توفير الحماية والملاذ لكثير من هؤلاء المسعفين الشجعان. بعضهم (سيكون) في ألمانيا".

وقالت متحدثة باسم وزارة الداخلية الألمانية إن برلين ستستضيف ثمانية من أعضاء جماعة "الخوذ البيضاء" وعائلاتهم. ولم يتضح بعد ما إذا كان عددهم يصل إلى 50.

ورحبت بريطانيا بعملية الإجلاء، وقالت إنها وغيرها من الحلفاء طلبوا ذلك.

وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت على تويتر "نبأ رائع أننا، المملكة المتحدة وأصدقاءها، نجحنا في إجلاء الخوذ البيضاء وعائلاتهم".

فيما أعلنت وزارة الخارجية الكندية، الأحد، أن كندا ستستقبل 50 من عناصر "الخوذ البيضاء" السوريين الذين تم إجلاؤهم من سوريا وعائلاتهم.

وأفاد بيان لوزارة الخارجية الكندية، السبت، بأن الخوذ البيضاء "شهدت أعمالا وحشية ارتكبها نظام الأسد وداعموه". وأضاف "نشعر بمسؤولية أخلاقية عميقة حيال هؤلاء الأشخاص الذين اتسموا بالشجاعة وعدم الأنانية".