.
.
.
.

مفاوضات روسية أردنية لبنانية تثمر عن عودة لاجئين لسوريا

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن عودة نحو 250 لاجئا سوريا إلى وطنهم خلال يوم واحد، وذلك من النقاط الحدودية في الأردن ولبنان.

وكانت روسيا أجرت مفاوضات مع دول اللجوء لتسهيل عودة اللاجئين السوريين، كما أعلنت عن نيتها نقل ملف اللاجئين إلى مجلس الأمن وربطه بملفي إعادة الإعمار ورفع العقوبات على دمشق.

وأرسلت موسكو بعد قمة هلسنكي بين الرئيس الأميركي ونظيره الروسي بموفدين، من بينهم وزير خارجيتها في جولات إلى الدول التي تؤوي مئات الآلاف من اللاجئين، ومن بينها الأردن ولبنان، وأثمرت المفاوضات عن إعادة عشرات اللاجئين في يوم واحد من النقاط الحدودية في الأردن ولبنان.

وبالتوازي أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الأسبوع الماضي، عن إنشاء مركز خاص في سوريا لاستقبال وإيواء اللاجئين بهدف تسهيل عودتهم إلى وطنهم.

هذا وقال وزير الخارجية سيرغي لافروف إن بلاده ستعيد كل لاجئ سوري من دول اللجوء ممن لم يسجل دعوى قضائية ضد نظام الأسد أو أحد رموزه، ومن لم يحصل على صفة لاجئ إنساني أو سياسي.

كما أعربت موسكو عن استعدادها لإعادة هؤلاء اللاجئين الذين فروا بسبب المنظمات الإرهابية التي قالت إنها قضت عليهم في سوريا.

وعاد مئات اللاجئين السوريين إلى الوطن قادمين من لبنان، السبت، في قافلة حافلات بموجب ترتيب بين حكومتي البلدين في إطار سعي بيروت لتسريع عودة سكان المناطق التي انتهى القتال فيها.

وهذه هي أحدث مجموعة من اللاجئين العائدين بموجب ترتيب بين البلدين.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن أكثر من 1.7 مليون لاجئ ينبغي أن يتمكنوا من العودة إلى سوريا في المستقبل القريب.

وتقول الأمم المتحدة إن الأوضاع المطلوبة لعودة اللاجئين إلى سوريا غير كافية بعد مرور أكثر من سبعة أعوام على بدء الحرب السورية التي أسفرت عن مقتل مئات الآلاف ونزوح أكثر من نصف عدد سكان سوريا قبل الحرب عن منازلهم.