.
.
.
.

داعش يستغل الضباب ويهاجم شرق سوريا.. 47 قتيلا من قسد

نشر في: آخر تحديث:

قتل 47 عنصراً على الأقل من قوات سوريا الديمقراطية، خلال يومي الجمعة والسبت، في هجمات شنها تنظيم "داعش" شرق سوريا، مستغلاً الأجواء الضبابية.

وكان المرصد السوري لحقوق الانسان قد نقل، في وقت سابق السبت أن 24 مقاتلاً من هذه القوات قتلوا الجمعة والسبت، ثم أوضح أن الحصيلة ارتفعت بعد "ثلاث هجمات منفصلة شنها تنظيم داعش، السبت"، لافتاً إلى أنها استهدفت قريتي البحرة وغرانيج، إضافة إلى منطقة قريبة من حقل التنك النفطي، الذي تستخدمه "سوريا الديمقراطية" كموقع عسكري.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن: "شنّ تنظيم داعش هجوماً واسعاً الجمعة على بلدة البحرة المحاذية للجيب الواقع تحت سيطرته، مستفيداً من الأحوال الجوية الضبابية" في المنطقة.

وأظهرت فيديوهات تم تداولها بين نشطاء سوريين، مدنيين يفرون من #البحرة

وتشن قوات سوريا الديمقراطية، منذ أيلول/سبتمبر، هجوماً على آخر جيب للتنظيم شرق سوريا، لكن تقدمها بطيء.

ويظهر المتطرفون مقاومة شرسة في هذا الجيب غير البعيد من الحدود العراقية، ويشنون على الدوام هجمات مضادة دامية دفاعاً عن المنطقة التي يسيطرون عليها في محافظة دير الزور.

من جانبه، أشار المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية، مصطفى بالي، في تغريدة السبت عبر تويتر، إلى التنظيم شن سلسلة هجمات قرب قريتي البحرة وغرانيج وقرب حقل التنك.

كما تحدث عن معارك استمرت طوال اليوم خاضتها قوات سوريا الديمقراطية "بإسناد من طيران التحالف الدولي".

وعبر تطبيق تلغرام، أصدر "داعش" بياناً لفت فيه إلى تنفيذه هجوما قرب البحرة و #غرانيج .