.
.
.
.

عناصر من داعش يتسللون بين النازحين من شرق الفرات

نشر في: آخر تحديث:

شهد يوم الثلاثاء خروج دفعة جديدة من الفارين من مناطق سيطرة تنظيم #داعش، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وفي التفاصيل، خرج ما يقارب 200 مدني من أطفال ونساء ومسنين، ينحدرون من مناطق الباب والسفيرة بريف #حلب، ومن محافظة #القائم العراقية، من مناطق سيطرة التنظيم في جيبه الأخير عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية التي قامت بتأمينهم.

ونقل المرصد عن مصادر موثوقة أن من ضمن الخارجين عدداً من مقاتلي التنظيم من الجنسية العراقية، استدل عليهم عدد من المدنيين وأبلغوا عناصر "قسد" بأنهم مقاتلون متنكرون بزي النازحين، ما دفع قوات سوريا الديمقراطية لاعتقالهم، ولا يعلم ما إذا كان الفارون من عناصر التنظيم، قد اعتزلوا القتال وفروا من التنظيم، أم أنهم حاولوا الوصول لمناطق سيطرة "قسد" تحت ستار النازحين، لتنفيذ عمليات لاحقة ضمن تلك المناطق.