ترمب يريد انسحابا آمنا من سوريا.. والبنتاغون يعد الخطة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

بعد أن أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن الانسحاب الأميركي من سوريا سيكون بطريقة حذرة، أعلن البيت الأبيض الاثنين أن ترمب يريد ضمان سلامة القوات الأميركية مع انسحابها من سوريا، وأنه لم يغير موقفه بشأن سحب القوات.

وقالت مرسيدس شلاب المتحدثة باسم البيت الأبيض لقناة فوكس نيوز التلفزيونية "لم يغير الرئيس موقفه، إذ إنه ذكر أن هدفه الأساسي هو ضمان سلامة قواتنا وسلامة حلفائنا أيضا".

من محيط منبج
من محيط منبج

خطة عمليات من البنتاغون

إلى ذلك، أضافت "لذلك سوف تقدم وزارة الدفاع خطة عمليات لسحب قواتنا بسلام".

وفي وقت سابق الاثنين كتب ترمب في تغريدة على تويتر: "نيويورك تايمز الفاشلة نشرت قصة غير صحيحة حول خططي بشأن سوريا. أؤكد كما ورد في تصريحاتي أننا سوف نغادر سوريا بحذر ونواصل في الوقت ذاته قتال تنظيم داعش، والقيام بكل ما هو حكيم وضروري".

وجاء ذلك بعد يوم من توضيح مستشاره للأمن القومي شروطا قد تجعل الانسحاب يستغرق شهوراً. إذ كشف جون بولتون الأحد أن الانسحاب يرتبط بموافقة تركيا على حماية الأكراد المتحالفين مع الولايات المتحدة.

يذكر أن إعلان الرئيس الأميركي المفاجئ الانسحاب من سوريا، في ديسمبر، ترك المجال مفتوحا أمام الكثير من التساؤلات، خاصة ما إذا كان المقاتلون الأكراد والوحدات الكردية المسلحة الذين ينشطون في شمال سوريا بدعم من القوات الأميركية سيصبحون الآن مستهدفين من تركيا التي تناصبهم العداء منذ فترة طويلة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.