إيران تحرك خلاياها بمناطق قسد.. والأخيرة ترد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

بالرغم من التدابير الأمنية التي تتخذها مختلف الجهات العسكرية في المناطق الواقعة تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، شرق نهر الفرات وغربه، إلا أن مخاوف القوات المتواجدة فيها، تزداد أكثر فأكثر من الخلايا العسكرية النائمة والمدعومة من عدّة جهات، بهدف "تخريب المنطقة"، بحسب مصادر في "سوريا الديمقراطية".

وفي التفاصيل، كشفت مصادر مطّلعة من هذه القوات التي تشمل فصائل كردية وعربية وسريانية مدعّومة من واشنطن، أن "هذه الخلايا النائمة، ليست من تنظيم داعش ودرع الفرات المدعّومة من أنقرة، وحدهما، بل هناك جهات أخرى إقليمية تقف وراءها".

وأكدت المصادر "وجود دعمٍ إيراني لخلايا نائمة" في مناطق سيطرة "سوريا الديمقراطية".

كما أبدى مصدر عسكري آخر من هذه القوات، تخوّفه من تمدد خلايا نائمة في المنطقة مدعومة من إيران، مشيراً إلى أن "آلية دعم الإيرانيين لهذه الخلايا النائمة في مناطقنا، تختلف عن طريقة دعم أنقرة لخلاياها"، على حدّ تعبيره.

جر العشائر

وأضاف المصدر أن "الإيرانيين يسعون لتشكيل خلايا ضمن بعض العشائر العربية، وجرّهم إلى صفوهم بشكلٍ جماعي، من خلال بعض وجهائهم، بينما أنقرة، فتدعم بعض الأشخاص، لتفجير وتفخيخ مقرّاتنا".

وكشف أن "أبرز العشائر التي تحاول طهران دعمها، هي البقارة والشرابيين، بالإضافة لعشيرة الولدة، في أرياف الرقة ودير الزور والحسكة".

وفي هذا السياق، علّق رياض درار، الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية "مسد" بالقول إن "إيران تعمل على شراء بعض النفوس الضعيفة، وهذا يؤثّر على التعايش بين أبناء المنطقة وبداية انقسام مذهبي وصراع قد يصيب أبناء العشيرة الواحدة وسيجدد الحرب الأهلية بغياب سلطة موحدة تواجه هذه الفتن"، مضيفاً "ان قوات سوريا الديمقراطية تحاول معالجة الأمر".

وفي غضونِ ذلك، تشن قوات "سوريا الديمقراطية" التي أعلنت القضاء على تنظيم "داعش" في آخر معاقله بالقرب من الحدود السورية ـ العراقية، الشهر الماضي، حملة اعتقالاتٍ واسعة في عدّة مناطق تسيطر عليها، أبرزها الرقة وأرياف دير الزور والحسكة ومنبج، تستهدف "المتورّطين" بالتعامل مع تنظيم "داعش" وفصائل أخرى تدعّمها أنقرة وطهران.

وشدد درار، في اتصالٍ هاتفي مع "العربية.نت" على أن "الخطّة الأمنية لمتابعة فلول الخلايا النائمة، كمراقبة بعض المناطق وتفتيشها، لا تزال مستمرة".

ولم تعلن "وحدات مكافحة الإرهاب" وقوى الأمن الداخلي المعروفة بالكردية بـ "الآسايش" بعد، عن عدد المُعتقلين بتهمّة التورط في تشكيل خلايا عسكرية تعمل لصالح إيران في مناطق سيطرة "سوريا الديمقراطية"، لكن مصدرٌ منهما أكد لـ "العربية.نت" أنه بالفعل، قد تم اعتقال أفرادٍ من عشائر عربية على خلفية أنشطتهم في خلايا تدعّمها طهران.

وتشكل الخلايا النائمة التي غالباً ما تعتمد على التفجيرات المفخخة في مناطق سيطرة "سوريا الديمقراطية"، العقدة الأكبر أمام هذه القوات بعد دحّر تنظيم "داعش"، والتي استهدفت بداية الأمر، دورية للتحالف الدولي رفقة مقاتلين أميركيين بمدينة منبج.

وتتهم "سوريا الديمقراطية" باستمرار فصائل مدعومة من أنقرة بالوقوف وراء تشكيل مثل هذه الخلايا إلى جانب تنظيم "داعش" قبل أن تنضم طهران إلى صفوفهما والتي على ما يبدو أنها تبحث عن موطئ قدمٍ لها في مناطق "سوريا الديمقراطية" عبر وجهاء بعض العشائر العربية فيها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.