.
.
.
.

ضربة للتحالف تقتل 6 قياديين من "القاعدة" في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن التحالف الدولي، بقيادة واشنطن، استهدافه، الأحد، اجتماعاً لقياديين في تنظيم مرتبط بـ"القاعدة" شمال غربي سوريا، ما أسفر عن مقتل 8 عناصر، بينهم 6 قياديين.

وأفادت القيادة المركزية الأميركية في بيان، ليل الأحد- الاثنين، عن شن غارة ضد "قيادة تنظيم القاعدة في سوريا استهدفت منشأة تدريب قرب محافظة حلب" المحاذية لإدلب، مشيراً إلى أن "العملية استهدفت عناصر من تنظيم القاعدة في سوريا مسؤولين عن التخطيط لهجمات خارجية تهدد مواطنين أميركيين وشركاءنا، ومدنيين أبرياء".

وكان المرصد السوري قد ذكر، مساء الأحد، مقتل ثمانية عناصر، بينهم ستة قياديين من جنسيات عربية مختلفة، في تنظيم "حراس الدين" المرتبط بـ"القاعدة"، بقصف صاروخي استهدفهم في ريف حلب الغربي.

والقياديون الستة هم: تونسيان وجزائريان ومصري وسوري.

وينشط تنظيم "حراس الدين" في منطقة إدلب، ويقاتل إلى جانب هيئة تحرير الشام، التي تسيطر على الجزء الأكبر من محافظة إدلب ومناطق محاذية لها في حماة وحلب واللاذقية.

وتأسس "حراس الدين" في شباط/فبراير 2018، وهو مرتبط بتنظيم القاعدة، ويضم نحو 1800 عنصر في صفوفه بينهم جنسيات غير سورية، وفق المرصد.

وأوردت القوات الأميركية في بيانها أن "شمال غربي سوريا لا يزال يُشكل ملجأً آمناً ينشط فيه قياديون من تنظيم القاعدة في سوريا لتنسيق أنشطة إرهابية والتخطيط لاعتداءات في المنطقة وفي الغرب".

كما أكدت واشنطن عزمها مواصلة "استهداف داعش والقاعدة لمنع المجموعتين من استخدام سوريا كملجأ آمن لهما".