بعد ترحيله قسراً من إسطنبول.. مقتل سوري برصاص قوات تركية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

تداول ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك خبر مقتل اللاجئ السوري هشام مصطفى من أبناء مدينة السفيرة في حلب، الذي قتل على الحدود السورية التركية بقناصة الجندرما التركية.

وهشام هو أحد المرحلين قسريا منذ 25 يوماً من اسطنبول إلى سوريا، وترك زوجته وأطفاله بدون معيل، وقد حاول العودة إليهم أكثر من مرة، وآخر هذه المحاولات كانت اليوم الثلاثاء، لكن وقع ضحية رصاص قناصة الجندرما التركية.

يذكر أن عشرات السوريين خلال السنوات الماضية قتلوا برصاص الجندرما التركية خلال محاولة عبورهم إلى تركيا.

وبرزت مخاوف في الأيام القليلة الماضية إزاء تقارير ذكرت أن مئات اللاجئين السوريين أعيدوا إلى سوريا، بعد أن أُجبروا على التوقيع على وثائق موافقة على ذلك باللغة التركية.

ويقدر عدد اللاجئين السوريين في تركيا بنحو 3.5 مليون شخص. ويحمل معظمهم بطاقات "حماية مؤقتة" لكنها تقيد حركتهم في المحافظة التي سجلوا فيها. والحملة الحالية تستهدف المقيمين في إسطنبول بشكل "غير قانوني"، وفق السلطات التركية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.