.
.
.
.

أميركا تحذر من المشاركة في معرض دمشق.. وروسيا تستنكر

نشر في: آخر تحديث:

حذرت الولايات المتحدة، الثلاثاء، الشركات من المشاركة في المعرض التجاري الدولي الذي تستضيفه هذا الأسبوع العاصمة السورية دمشق.

وبثت السفارة الأميركية في سوريا، التي أغلقت في وقت مبكر من الحرب التي استمرت ثماني سنوات، بيانًا على موقع تويتر الإلكتروني قبل المعرض، الذي من المتوقع افتتاحه اليوم الأربعاء.

وقال البيان إن أي شخص يتعامل مع حكومة الرئيس بشار الأسد سوف يعرض نفسه لاحتمال فرض عقوبات أميركية.

إلى ذلك، أضاف أنه "من غير المقبول وغير المناسب" أن تشارك الشركات والأفراد في المعرض، لا سيما في الوقت الذي تهاجم فيه حكومة الأسد، بمساعدة حلفاء روسيا وإيران "المدنيين الأبرياء".

روسيا تستنكر

في المقابل، استنكرت وزارة الخارجية الروسية التهديدات الأميركية للشركات التجارية والجهات الدولية المشاركة في معرض دمشق الدولي.

وقالت الخارجية الروسية، في تصريحات نقلتها قناة "روسيا اليوم"، نعتبر استمرار حجب الولايات المتحدة لجهود القيادة السورية لإعادة إعمار البلاد بعد الأزمة، مضرًا بوحدة سوريا.

يذكر أن أرض المعارض الدولية في دمشق بالقرب من مطار دمشق تستضيف المعرض.

وكان من المعتاد أن يكون هذا الحدث رفيع المستوى قبل بدء الحرب عام 2011، وكان يجتذب كبار المستثمرين.