.
.
.
.

بعد خسائر بشرية.. الميليشيات الإيرانية تحصن مواقع دير الزور

نشر في: آخر تحديث:

تقوم الميليشيات الإيرانية والعناصر الموالية لها من جنسيات سورية وغير سورية، بتحصين مواقعها في ريف دير الزور، ولاسيما تلك الواقعة على مقربة من الحدود السورية - العراقية.

وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن هذه الميليشيات تتخذ تدابير أمنية جديدة تتمثل بنقل وتغير أماكن مستودعات الأسلحة والذخائر من مكان لآخر، تخوفاً من استهداف جوي جديد لها هناك، بعد أن تكبدت خلال شهر أيلول/سبتمبر الحالي خسائر فادحة بالأرواح والسلاح والذخائر، عبر ضربتين جويتين منفصلتين خلال 8 أيام، قتل خلالها ما لا يقل عن 37 من الميليشيات الإيرانية والعناصر الموالية لها غالبيتها من الجنسية العراقية.

خسائر بشرية ومادية فادحة

كما تكبدت خسائر مادية تمثلت بتدمير مواقع وآليات ومستودعات ذخيرة وسلاح ومبانٍ لها في كل من منطقة الهري بريف البوكمال، ومركز الإمام علي ومنطقة الحزام الأخضر والمنطقة الصناعية وفي قرية العباس بالقرب من مدينة البوكمال، والمعبر الحدودي مع العراق ومواقع أخرى في منطقة البوكمال بريف دير الزور الشرقي.

وفي وقت سابق، ذكر المرصد السوري أن الضربات الجوية التي استهدفت الميليشيات الإيرانية والعناصر الموالية لها في الـ 17 من الحالي، في منطقة الهري بريف البوكمال شرق دير الزور تسببت بخسائر بشرية ومادية فادحة،

حيث قتل ما لا يقل عن 19 من الميليشيات الموالية لإيران من الجنسية العراقية.

وأضاف أن الضربات دمرت 5 مواقع ومستودعات للصواريخ والذخيرة في المنطقة، مشيرا إلى أن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة.

كما كان المرصد السوري تحدث عن خسائر بشرية فادحة جراء الضربات الجوية الإسرائيلية التي استهدفت مواقع وآليات ومستودعات ذخيرة وسلاح للميليشيات الإيرانية والعناصر الموالية لها في مدينة البوكمال ومحيطها بعدة غارات وصواريخ.