.
.
.
.

روسيا تراقب عن كثب خطط تركيا بشأن المنطقة الآمنة بسوريا

نشر في: آخر تحديث:

قالت الرئاسة الروسية (الكرملين)، اليوم الأربعاء، إن موسكو تراقب الوضع عن كثب بعدما قالت تركيا إنها ستتحرك بمفردها في خطط لإقامة المنطقة الآمنة في شمال شرقي سوريا.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الثلاثاء، إنه لا يملك خياراً سوى التحرك على نحو منفرد، نظراً لعدم إحراز تقدم يذكر مع الولايات المتحدة فيما يتصل بإقامة المنطقة الآمنة، في أكثر تصريحاته وضوحاً بشأن اعتزام تركيا شن هجوم عبر الحدود.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، للصحافيين في موسكو إنه "من حق تركيا الدفاع عن نفسها لكن يجب الحفاظ على وحدة أراضي سوريا".

وكانت أنقرة وواشنطن قد اتفقتا على إقامة منطقة على امتداد 480 كيلومتراً من الحدود التركية. وترغب تركيا في أن تصل المنطقة إلى عمق 30 كيلومترا داخل الأراضي السورية. ولوحت تركيا مرارا بعمل عسكري من جانب واحد إذا لم ترق الجهود إلى مستوى توقعاتها وحددت فترة زمنية تنتهي بنهاية سبتمبر/أيلول.

وفي كلمة خلال مراسم افتتاح الدورة البرلمانية في أنقرة، قال أردوغان أمس إن تركيا تعتزم توطين مليوني شخص في "المنطقة الآمنة" المزمعة التي قال إنها ستمتد شرقا من نهر الفرات في سوريا إلى الحدود العراقية.