.
.
.
.

سوريا.. قصف مدفعي يعطل مركزاً صحياً ويوقع 7 جرحى بإدلب

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت منظمة "سيف ذي تشيلدرن" البريطانية أن قصفاً مدفعياً استهدف الخميس مركزاً طبياً في منطقة إدلب شمال غربي سوريا، ما أدى إلى توقفه عن العمل وإصابة سبعة أشخاص بجروح، في وقت أشار "المرصد السوري لحقوق الإنسان" إلى أن من بين الجرحى طبيباً وممرضاً.

وذكرت المنظمة - وهي غير حكومية - أن نيراناً مدفعية استهدفت الجناح الجنوبي لمرفق صحي تُقدّم له الدعم في مدينة معرة النعمان في محافظة إدلب. وقالت إن بين الجرحى طبيباً، من دون أن تحدد الجهة المسؤولة عن القصف.

وأوضحت "سيف ذي تشيلدرن" في بيان أن "المركز الصحي في معرة النعمان كان يؤمن خدمات لـ300 ألف شخص يعيشون في المنطقة، مع نحو 200 زائر يومياً، ويقدّم مساعدة يحتاج إليها بشدة مئات الأطفال وعائلاتهم".

وأشار البيان إلى أنّ البنية التحتية باتت خارج الخدمة حالياً، في وقت لم يتضح بعد حجم الأضرار. وقال المتحدث باسم المنظمة، أمجد يمين، "مرة أخرى يدفع المدنيون ثمن نزاع طويل ومميت".

وإثر عملية عسكرية بدأتها في نهاية نيسان/أبريل الماضي، سيطرت قوات النظام السوري بدعم روسي الشهر الماضي على بلدات وقرى عدة في شمال حماة وريف إدلب الجنوبي. وبعد أسابيع من قصف عنيف سقط ضحيته مئات المدنيين، يسري في إدلب منذ نهاية آب/أغسطس اتفاق هدنة لا يخلو من الانتهاكات.

وتابع يمين "كانت المنطقة هادئة نسبياً منذ إعلان وقف إطلاق النار، وكان السكان المهجرون بدأوا بالعودة. لكنّ هذا (القصف) يُمكن أن يجعلهم الآن يغادرون مرة أخرى".