ماكرون: أبلغت ترمب وأردوغان بضرورة وقف هجوم تركيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأحد إنه أبلغ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والرئيس الأميركي دونالد ترمب في اتصالين هاتفيين بضرورة وقف الهجوم التركي على سوريا على الفور إذ إنه يهدد بنشوب أزمة إنسانية.

وأضاف ماكرون، الذي كان يتحدث بجوار المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أنه "لدينا رغبة مشتركة في أن ينتهي هذا الهجوم".

وأوضح أن "هذا الهجوم يهدد بنشوب أزمة إنسانية لا يمكن تحملها وقد يساعد في عودة ظهور تنظيم داعش في المنطقة".

إلى ذلك، قالت الرئاسة الفرنسية، في بيان، إن ماكرون سيعقد "اجتماعاً دفاعياً طارئاً" لمجلس الوزراء الأحد لبحث الخيارات المتاحة فيما يتعلق بالهجوم التركي في شمال شرق سوريا.

وفرنسا واحدة من شركاء واشنطن الرئيسيين في التحالف الذي تقوده لمحاربة تنظيم داعش، ودعت إلى اجتماع طارئ للدول الأعضاء في التحالف.

واليوم، قالت ميركل أيضاً إنها حضّت أردوغان على وقف العملية التي تنفّذها بلاده في شمال سوريا فوراً، محذرة من أنها قد تزيد من عدم الاستقرار في المنطقة وتتسبب بعودة تنظيم داعش.

وفي اتصال مع أردوغان، طالبت ميركل "بوقف فوري للعملية العسكرية"، وفق بيان صدر عن مكتب المستشارة، وتأكيد منها خلال المؤتمر مع ماكرون.

وأسفر الهجوم الذي شنته تركيا الأربعاء ضد القوات الكردية عن نزوح أكثر من 130 ألف شخص بحسب تقديرات الأمم المتحدة. كما حذرت منظمات دولية من كارثة إنسانية جديدة في سوريا.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن أنقرة ترغب في السيطرة على شريط حدودي بطول مئة وعشرين كيلومتراً وبعمق حوالي ثلاثين كيلومتراً يضم المدن الممتدة من تل أبيض في محافظة الرقة (شمال) إلى رأس العين في محافظة الحسكة (شمال شرق).

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.