.
.
.
.

إخلاء مخيم عين عيسى.. بعد اشتباك عائلات داعش ومدنيين

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان مساء الاثنين أن اشتباكاً مسلحاً وقع بين عائلات عناصر داعش ومدنيين في مخيم عين عيسى شمال سوريا، ما أفضى إلى إخلاء المخيم بشكل كامل.

وأوضح المرصد أن توترا وحالة من الفوضى شهدها المخيم الواقع في ريف الرقة الشمالي، وذلك بعد عراك بالأيادي والأسلحة النارية والبيضاء جرى بين عائلات من عناصر التنظيم ومدنيين نازحين، ما أسفر عن مقتل رجل ومواطنة وسقوط جرحى.

كما أفاد نقلاً عن مصادر مطلعة بأن المخيم جرى إخلاؤه بشكل كامل من النازحين، حيث فر جميع النازحين منه دون معلومات عن وجهتهم حتى اللحظة.

مخيم شبه خال من الحراسة

وكانت الإدارة الذاتية الكردية أعلنت الأحد، "فرار 785 شخصاً" من أفراد عائلات تنظيم داعش من مخيم عين عيسى للنازحين بعدما طاله قصف القوات التركية التي تشن هجوماً منذ الأربعاء في شمال شرق سوريا، فيما قال مسؤول بقوات سوريا الديمقراطية إن قوات الأمن ليس لديها ما يكفي من الأفراد لحراسة مخيم عين عيسى. وأفادت الإدارة الذاتية والمرصد السوري لحقوق الإنسان بانسحاب عناصر الحراسة من المخيم، الذي يقطنه 13 ألف نازح بينهم أفراد عائلات عناصر تنظيم داعش الأجانب.

كما أكد مدير سجن الحسكة المركزي للدواعش أكرم احمو، في لقاء مع موفدة "العربية" انسحاب العناصر الخبيرة والمختصة بحماية السجون وانتقالها للقتال على الجبهات، كاشفاً أنه لم يعد هناك إلا ١٥-٢٠ عنصر حراسة داخل السجن رغم أنه يحوي ما يقارب ٥ آلاف سجين.

وأشار في حينه إلى أنه في حال اشتداد المعارك فإنه سيترك السجن وسيقوم بحماية عائلته.