.
.
.
.

أنقرة تخطط لعملية جديدة في سوريا.. وموسكو: لن تفعلها

نشر في: آخر تحديث:

نقلت وكالة تاس للأنباء عن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قوله الأربعاء إن أنقرة أكدت لموسكو أنها لا تخطط لشن عملية عسكرية جديدة في سوريا رغم تصريحات سابقة.

وكانت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية قد نقلت يوم الاثنين عن وزير الخارجية التركي مولود شاووش أوغلو قوله إن أنقرة ستشن عملية عسكرية جديدة في شمال شرق سوريا إذا لم يتم تطهير المنطقة ممن وصفهم بالإرهابيين.

وذكرت وكالة الإعلام الروسية أن لافروف قال أيضا إن انسحاب المسلحين الأكراد في شمال سوريا اكتمل تقريبا.

تركيا تهدد بمواصلة حملتها

وحذر وزير الخارجية التركي، الاثنين، من أن بلاده قد تواصل حملتها العسكرية شمال سوريا ضد القوات الكردية في حال لم تكمل الولايات المتحدة وروسيا تنفيذ كل ما هو وارد في الاتفاقيات بشأن هذه المنطقة.

وقال الوزير التركي: "هل التزمتا بكل ما هو وارد في الاتفاقيات؟ كلا لم تفعلا، ولكن عليهما القيام بذلك".

وكانت تركيا شنت هجوماً عسكرياً داخل الأراضي السورية، مستهدفة قوات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها إرهابية، مع أنها متحالفة مع الولايات المتحدة في الحرب على تنظيم داعش.

اتفاق لسحب القوات الكردية

وإثر لقاءات منفصلة بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من جهة ونظيريه الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترمب، تم التوصل إلى اتفاقين مع موسكو وواشنطن لسحب القوات الكردية من شمال شرقي سوريا.

وتابع الوزير التركي في كلمة ألقاها أمام لجنة برلمانية: "في حال لم نحصل على النتيجة المرجوة سنقوم بما يلزم. علينا القضاء على التهديد الإرهابي الذي يدق أبوابنا".

وأشار تشاوش أوغلو في كلمته إلى الجهود التي يبذلها المسؤولون الأميركيون والأتراك لضمان انسحاب الميليشيات الكردية من شمال شرقي سوريا بعد التهديدات المتعددة التي وجهها أردوغان منذ العام 2018 بالتدخل عسكريا.