.
.
.
.

بعد نزوحهم.. فصائل تركيا تهدم منازل الأكراد في تل أبيض

نشر في: آخر تحديث:

بعد نزوح مئات العائلات السورية الكردية من المناطق التي دخلتها الفصائل المدعومة من تركيا على مدى الأسابيع الماضية، شمال سوريا، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الأربعاء، بعمليات هدم للمنازل تجري في البلدات الواقعة جنوب مدينة تل أبيض.

ونقل عن مصادر قولها إن الفصائل الموالية لتركيا بدأت بهدم منازل في تجمع قرى كورمازات الواقعة جنوب مدينة تل أبيض في ريف الرقة الشمالي، بالقرب من صوامع شركراك على بعد كيلومترات قليلة من الطريق الدولي.

وفي التفاصيل، شملت عمليات الهدم منازل المواطنين الأكراد من أهالي القرية ممن نزحوا منها، جراء العملية العسكرية التركية، بالإضافة لمنازل عناصر في قوات سوريا الديمقراطية من أهالي المنطقة، وذلك في إطار الانتهاكات المتواصلة للقوات التركية والفصائل الموالية لها.

يذكر أن بعض المناطق شمال شرق سوريا كانت شهدت انتهاكات عدة من قبل الفصائل الموالية لتركيا.

وفي هذا السياق، أفاد المرصد في 30 نوفمبر باستمرار عمليات السلب والنهب في الشمال الشرقي السوري من قبل الفصائل الموالية لأنقرة، حتى الشعير لم يسلم من النهب.

إذ نفذت تلك الفصائل، عمليات سطو على مادة الشعير في قرية أبو جلود بمنطقة مبروكة بريف رأس العين الغربي، حيث جرى تحميل ونقل 3 شاحنات من المنطقة، فيما جرى نصب راية أحد الفصائل المتورطة عند ما تبقى من شعير هناك.

فصائل سورية مدعومة من أنقرة(فرانس برس)
فصائل سورية مدعومة من أنقرة(فرانس برس)

إلى ذلك، أشار المرصد إلى أن ملكية الشعير في القرية تعود لعائلة "أصفر ونجار" من أبناء الديانة المسيحية وهم أحد أبرز رواد الزراعة في المنطقة.

وكانت عدة تقارير سابقة أشارت إلى قيام بعض عناصر الفصائل المدعومة من تركيا باحتلال منازل ومحال تجارية تابعة لسكان محليين، وحجزها لصالحهم، بعد نزوح أهلها.