.
.
.
.

أردوغان يهدد جيش النظام السوري بعملية جديدة في إدلب

نشر في: آخر تحديث:

أمهل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، جيش النظام السوري حتى نهاية فبراير، للانسحاب خلف نقاط المراقبة التركية في إدلب، مهددا بشن عملية عسكرية هناك.

وطالب أردوغان خلال اجتماع الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية، قوات النظام السوري بالانسحاب إلى ما وراء خطوط نقاط المراقبة التركية بحلول نهاية فبراير وإلا سنتصرف.

ونقل تلفزيون "تي آر تي عربي" عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن العالم ما زال يقف مكتوف الأيدي إزاء ما يحدث في إدلب السورية.

وأضاف الرئيس التركي" اتفقنا مع روسيا في سوتشي على إنشاء منطقة آمنة في شمال سوريا، ولكن بعض الأطراف تجاهلت ذلك".

وقال أردوغان "أميركا ودول غربية تدعم وحدات حماية الشعب الكردية الإرهابية"، محذرا من وجود مليون لاجئ ونازح على الحدود التركية نتيجة ما يحدث في إدلب.

وقال إن ردنا على الهجوم على جنودنا بشمال سوريا بداية لمرحلة جديدة، مضيفا أن كل الهجمات التي سيقوم بها النظام السوري من الآن سنقوم بالرد عليها بشكل مباشر وبما يلزم.

وأضاف أردوغان في تصريحاته: "أخبرت بوتين بأنه يتوجب على النظام السوري الانسحاب من حدود اتفاق سوتشي، وإن لم ينسحب النظام فإن تركيا سوف تتكفل بذلك"، مضيفاً "إذا تطلب الأمر فإن القوات المسلحة التركية سوف تعمل جوا وبرا وبحرا، وستنفذ عملية عسكرية إن لزم الأمر في إدلب".

كما قال "نقوم الآن بتعزيز بعض المناطق من أجل السعي إلى تسكين عدد من النازحين من إدلب"، مضيفا "ليست لنا مطامع في الأراضي السورية".

وقال الرئيس التركي إن الجيش التركي موجود في سوريا بموجب اتفاقية أضنة التي تتيح له القيام بعمليات عسكرية هناك.

وقال إن المنطقة التي نسيطر عليها داخل سوريا تبلغ 8200 كلم من أجل منع التنظيمات الإرهابية من السيطرة عليها، مضيفا أن تركيا ستبقى في الأراضي السورية حتى تطهيرها من التنظيمات "الإرهابية"، وعلى كل العالم أن يعرف ذلك.