.
.
.
.

المرصد: قوات النظام تقتحم مدينة سراقب شمال سوريا

نشر في: آخر تحديث:

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأربعاء، إن قوات النظام السوري اقتحمت مدينة سراقب شمال البلاد.

وكان المرصد قد أعلن في وقت سابق عن تقدمات جديدة حققتها قوات النظام، اليوم الأربعاء، بالريف الشرقي لبلدة سراقب، بعد وقت قصير من إمهال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، النظام حتى نهاية فبراير للانسحاب خلف نقاط المراقبة التركية في إدلب، مهددا بشن عملية عسكرية هناك.

كما يتزامن مع إعلان الإعلام التركي عن إرسال الجيش التركي تعزيزات عسكرية من 100 مركبة تشمل عربات عسكرية متعددة وذخائر وقوات كوماندوس إلى الوحدات المتمركزة على الحدود مع سوريا.

ونقلت وكالة الأنباء السورية على تليغرام عن مصدر رسمي بوزارة الخارجية والمغتربين قوله إن "سوريا تستهجن إصرار أردوغان على الاستمرار بالكذب والتضليل إزاء سلوكياته في سوريا، خصوصاً ادعاءه دخول قواته إلى شمال حلب بموجب اتفاقية أضنة لمكافحة الإرهاب".

وتمكنت قوات النظام من السيطرة على إسلامين والرصافة وأبو الخشة، بالإضافة لقرية تل الطوقان التي تتواجد فيها نقطة تركية، فيما لم يعرف بعد مصير الجنود الأتراك فيما إذا جرى محاصرتهم كما جرى سابقاً في نقاط أخرى بإدلب وحماة، كما تمكنت قوات النظام من دخول الحدود الإدارية لمحافظة حلب من جهة ريف إدلب الشرقي، وسيطرت على كل من زمار وعثمانية كبيرة وجزرايا جنوب مدينة حلب.

النظام يسيطر على 88 قرية في إدلب

وبذلك، ترتفع أعداد المناطق التي تمكنت من السيطرة عليها قوات النظام في إدلب منذ مساء الجمعة 24 من الشهر الفائت إلى 88 قرية. أما في حلب فسيطرت قوات النظام خلال الفترة ذاتها على 12 منطقة على الأقل، وهي: (خان طومان ومستودعات خان طومان والخالدية ورجم وتلول حزمر وخربة خرص وتل الزيتون والراشدين الخامسة ومعراتا وزمار وجزرايا وعثمانية كبيرة) بالإضافة لمواقع ونقاط وتلال أخرى بريفي حلب الغربي والجنوبي.

كما ذكر المرصد السوري تجدد القصف الجوي على محافظة إدلب، حيث تتناوب طائرات حربية روسية على تنفيذ غارات مكثفة منذ فجر اليوم الأربعاء، على مناطق في سرمين وقميناس ومناطق أخرى واقعة ضمن مثلث أريحا – مدينة إدلب – سراقب، بالإضافة لقرى بريف حلب الغربي، كما قصفت قوات النظام أماكن في المناطق أنفة الذكر وأماكن أخرى في كفرنبل وحاس ودير سنبل ومنطف وكنصفرة، على صعيد متصل تواصل قوات النظام تقدمها نحو بلدة سراقب الاستراتيجية بريف إدلب الشرقي.

آليات تركية في إدلب - فرانس برس
آليات تركية في إدلب - فرانس برس

فمع التقدمات التي حققتها خلال يوم أمس، باتت قوات النظام على بعد نحو 1 كلم من سراقب وتطوقها من ثلاثة اتجاهات هي الشرقية والجنوبية والغربية، بالإضافة لرصدها طرق البلدة نارياً من تلك الاتجاهات، فيما تبقت الجهة الشمالية للبلدة في حال قررت الفصائل المتواجد داخل سراقب الانسحاب منها، ويأتي ذلك على الرغم من التهديدات والتوعد التركي ونشر نقاط للقوات التركية في محيط سراقب.

تهيد أردوغان

وطالب أردوغان خلال اجتماع الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية، قوات النظام السوري بالانسحاب إلى ما وراء خطوط نقاط المراقبة التركية بحلول نهاية فبراير وإلا سنتصرف.

ونقل تلفزيون "تي آر تي عربي" عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن العالم ما زال يقف مكتوف الأيدي إزاء ما يحدث في إدلب السورية.

وأضاف الرئيس التركي" اتفقنا مع روسيا في سوتشي على إنشاء منطقة آمنة في شمال سوريا، ولكن بعض الأطراف تجاهلت ذلك".

وقال أردوغان "أميركا ودول غربية تدعم وحدات حماية الشعب الكردية الإرهابية"، محذرا من وجود مليون لاجئ ونازح على الحدود التركية نتيجة ما يحدث في إدلب.