سراقب إدلب في قبضة النظام.. للمرة الأولى منذ 2011

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

سيطر جيش النظام السوري مساء الخميس، مجدداً، على مدينة سراقب بريف إدلب، بينما قتلت غارات للنظام ولروسيا 17 مدنياً في شمال شرق سوريا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 17 مدنياً، بينهم أطفال، قُتلوا الخميس في ضربات للنظام السوري أو لروسيا استهدفت مناطق عدة في شمال غرب سوريا تسيطر عليها فصائل مسلحة.

وأضاف المرصد أن بين القتلى "10 مدنيين قضوا في غارة روسية على الضواحي الشرقية لمدينة إدلب". وأوضح أن الآخرين قُتلوا في أماكن أخرى في محافظة إدلب أو في منطقة حلب المجاورة، في قصف مدفعي أو غارات جوية شنها النظام أو روسيا.

للمرة الأولى منذ 2011

في سياق متصل، أعلن المرصد في وقت متأخر من ليل الخميس أن قوات النظام سيطرت على مدينة سراقب "بالكامل للمرة الأولى منذ 2011".

وكانت وكالة أنباء النظام السوري قد أكدت أن وحدات من قوات الأسد "دخلت" مدينة سراقب وبدأت "بتمشيطها".

من جهته، أكد المرصد أن أي اشتباكات لم تقع "خلال دخول قوات النظام إلى المدينة". وتابع: "لا يزال مصير عشرات المقاتلين الذين كانوا محاصرين داخل المدينة مجهولاً.. بعض المقاتلين تمكنوا من الخروج عبر ممرات وطرق زراعية".

في سياق آخر، أكد المرصد أن "الفصائل الموالية لتركيا تقصف بالمدفعية سد الشهباء وتل مضيق في مناطق الشهباء بريف حلب الشمالي".

الانسحاب من سراقب

وتخوض قوات النظام منذ أيام معارك ضد الفصائل المقاتلة في مدينة سراقب ومحيطها في شمال غربي سوريا.

وتمكنت ليل الأربعاء من دخول مدينة سراقب التي تشكل نقطة التقاء بين طريقين دوليين يربطان محافظات عدة، بعد انسحاب المئات من مقاتلي الفصائل منها. إلا أن مجموعات منهم شنّت هجوماً مضاداً على مواقع قوات النظام في المدينة، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين، بحسب المرصد.

ودارت اشتباكات عنيفة الخميس بين الطرفين على محوري النيرب من جهة وسراقب تفتناز من جهة أخرى، تزامنت مع إسناد مدفعي تركي، وفق المرصد.

وقال المرصد وتلفزيون النظام السوري إن قوات النظام فرضت حصاراً على مدينة سراقب. وأضاف المرصد أن مقاتلي الفصائل شنوا هجوماً في وقت لاحق الخميس تحت غطاء قصف مدفعي تركي مكثف على قرية النيرب التي سيطرت عليها قوات الأسد في وقت سابق من الأسبوع.

التعزيزات التركية

وأرسلت أنقرة، بحسب المرصد، تعزيزات عسكرية جديدة ليلاً تمركزت قرب مطار تفتناز الواقع شمال سراقب وشمال شرقي مدينة حلب، بعد ساعات من إمهال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان النظام السوري حتى نهاية الشهر الحالي لسحب قواته من محيط نقاط مراقبة أقامتها أنقرة في المنطقة.

من جهته، انتقد جيش النظام السوري في بيان دخول الرتل التركي الذي قال إنه انتشر بين ثلاث بلدات تقع شمال سراقب "بهدف حماية الإرهابيين" وعرقلة تقدم قوات الأسد.

ولم يصدر أي تعليق تركي حول المشاركة التركية في المعارك، في وقت قال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو للصحافيين في باكو "نتوقع من روسيا أن توقف النظام في أسرع وقت ممكن".

والمحافظة ومحيطها مشمولان باتفاق أبرمته روسيا وتركيا في سوتشي في أيلول/سبتمبر 2018.

إلا أن قوات النظام تصعّد منذ أكثر من شهرين قصفها على المنطقة بدعم روسي، وتخوض حالياً معارك عنيفة في ريفي إدلب الجنوبي الشرقي وحلب الغربي.

وأوقع قصف روسيا والنظام السوري، الخميس، ستة قتلى مدنيين، وفق المرصد.

وأحصت الأمم المتحدة نزوح أكثر من نصف مليون شخص منذ مطلع كانون الأول/ديسمبر الماضي، بينما حذرت ثمان من كبرى منظمات الإغاثة الدولية من وضع "كارثي" يعيشه النازحون في إدلب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.