.
.
.
.

مصدر أمني تركي: لن نسحب جنودنا من نقاط المراقبة في إدلب

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مصدر أمني تركي، الجمعة، أن أنقرة لا تعتزم سحب قواتها من نقاط المراقبة في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، رغم وجود 3 نقاط منها في مناطق تخضع حالياً لقوات النظام السوري.

وقال المصدر إن أفراد الجيش التركي لا يواجهون "مشكلات" في سراقب، مضيفاً أن نقاط المراقبة في إدلب مجهزة للدفاع عن أفرادها. كما أوضح أن الدوريات التركية الروسية المشتركة في شمال سوريا على الحدود مع تركيا تأجلت، بسبب حالة الطقس وليس الهجمات في إدلب.

إلى ذلك أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الجمعة، أن القوات التركية عمدت إلى إنشاء نقطة جديدة لها في منطقة الإسكان العسكري شرق مدينة إدلب والتمركز بها، وذلك بعد استقدام تعزيزات إلى المنطقة.

وكان المرصد قد رصد، صباح الخميس، دخول رتل عسكري تركي جديد إلى الأراضي السورية، يتألف من نحو 50 آلية بين مدرعات ودبابات وعربات ثقيلة ومعدات لوجستية، كما عمدت القوات التركية إلى إنشاء نقطة جديدة لها في مطار تفتناز العسكري شرق إدلب.

كما لفت، الأربعاء، إلى استقدام القوات التركية لشاحنات تحمل على متنها "كبائن حراسة" متنقلة مضادة للرصاص، حيث دخلت نحو 10 شاحنات إلى الأراضي السورية عبر معبر باب الهوى الحدودي مع لواء إسكندرون واتجهت نحو النقاط التركية المنتشرة في منطقة "خفض التصعيد".

أكثر من 400

والاثنين أشار إلى دخول 3 أرتال عسكرية جديدة تابعة للقوات التركية نحو الأراضي السورية، عبر معبر كفرلوسين الحدودي مع لواء إسكندرون شمال مدينة إدلب، إضافة إلى دخول 5 أرتال عسكرية تركية من معبر كفرلوسين باتجاه ريفي حلب وإدلب الأحد. وتتألف الأرتال من مصفحات وناقلات جنود وشاحنات، فيما اتجه أحد الأرتال إلى منطقة أريحا عبر طريق الـm4، وتوقف آخر داخل بلدة سراقب.

وبحسب المرصد فقد بلغ تعداد الشاحنات والآليات العسكرية من دبابات وناقلات جند ومدرعات التي دخلت الأراضي السورية يومي الأحد والاثنين أكثر من 400، مع استمرار عملية الدخول تباعاً، فيما تتوجه الأرتال التركية إلى إدلب وحلب.

وفد روسي يزور تركيا

يذكر أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، كان قد هدد، في وقت سابق، بطرد قوات النظام من إدلب ما لن تنسحب بنهاية هذا الشهر بعد مقتل ثمانية عسكريين أتراك، الاثنين، في قصف للنظام بالقرب من مدينة سراقب.

إلى ذلك أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، الجمعة، أن وفداً روسياً سيصل إلى تركيا السبت لإجراء محادثات تهدف لوقف الهجوم والحيلولة دون حدوث كارثة إنسانية في إدلب، وفق تعبيره.

ودخلت قوات النظام السوري تحت قيادة روسيا، الخميس، مدينة سراقب ذات الأهمية الاستراتيجية في محاولة للسيطرة على آخر معاقل المعارضة في البلاد.