.
.
.
.

بإسناد تركي.. هجوم للفصائل السورية المسلحة غرب حلب

نشر في: آخر تحديث:

بدأت الفصائل السورية المسلحة، صباح الأحد، هجوماً على محور كفر حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام بريف حلب الغربي، فيما يترافق مع قصف مدفعي تركي مكثف يستهدف كفرحلب وميزناز، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان. كما استهلت "هيئة تحرير الشام" الهجوم بتفجير عربة مفخخة.

إلى ذلك دارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين بعد منتصف ليل السبت – الأحد على محور الشيخ دامس وركايا سجنة بريف إدلب الجنوبي، في محاولة من قبل النظام التقدم في المنطقة، تزامناً مع قصف جوي روسي.

على صعيد متصل واصلت الطائرات الحربية الروسية ضرباتها الجوية على مناطق عدة بالقطاع الغربي من ريف حلب ومناطق أخرى شمال المدينة، في حين تشهد مناطق في مدينة إدلب ومحيطها قصفاً صاروخياً تنفذه قوات النظام بشكل متقطع منذ فجر الأحد.

وفي السياق ذاته، قتل مدني وأصيب آخرون بجروح جراء قصف جوي روسي على محيط دارة عزة بريف حلب الغربي.

تأمين طريق دمشق حلب الدولي

والسبت قُتل 4 أشخاص على الأقل وجرح آخرون، بينهم عنصر من الدفاع المدني، جراء قصف جوي روسي استهدف قرية السحارة الواقعة بريف حلب الغربي، وفق المرصد.

من جهتها، عملت قوات النظام على "تأمين" حزام طريق "دمشق حلب الدولي" (إم 5) بالكامل، بعد سيطرتها على بلدة كفرناها غرب حلب، بإسناد روسي مكثف، عقب اشتباكات عنيفة مع الفصائل.

كما سيطر النظام على بلدة معارة النعسان بريف إدلب عند الحدود الإدارية مع محافظة حلب.