.
.
.
.

أنقرة: واشنطن قد ترسل "باتريوت" إلى تركيا

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، الخميس، إنه رفض طلباً روسياً بنقل مواقع المراقبة التركية في إدلب، مشيرا إلى أن واشنطن قد ترسل منظومة باتريوت إلى تركيا.

وكشف أكار خلال مقابلة تلفزيونية مع قناة "سي إن إن تورك"، أن تركيا وروسيا تناقشان استخدام المجال الجوي السوري في إدلب، وأن هناك حوارا جيدا بين المسؤولين الأتراك والروس على الأرض، موضحا أنه بلاده لا تنوي الاشتباك مع القوات الروسية في إدلب، بل الهدف الوحيد هو قوات النظام السوري وبالإمكان التغلب على الأزمة إذا تنحت روسيا جانبا.

وأضاف أكار أن المحادثات مع أميركا لشراء منظومة باتريوت مستمرة، وأن "واشنطن قد تزودنا بمنظومة باتريوت الدفاعية لاستخدامها في إدلب".

على الأرض لقي جنديان تركيان مصرعهما بقصف جوي في إدلب السورية، الخميس. وعلى الفور، حمّلت أنقرة النظام السوري المسؤولية عن الحادث.

وقالت تركيا، الخميس، إن جنديين تركيين قتلا وأصيب 5 في ضربات جوية نفذتها حكومة النظام السوري قرب إدلب في شمال غرب سوريا، وأضافت أن أكثر من 50 جنديا سوريا قتلوا في الرد على ذلك.

وجاءت الهجمات بعد يوم من تحذير الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من هجوم وشيك في إدلب، التي شنت فيها القوات السورية، المدعومة بسلاح الجو الروسي، هجوما للسيطرة على المنطقة.

وقُتل 13 جنديا تركيا في وقت سابق هذا الشهر في هجمات سورية مما دفع أردوغان للقول إن تركيا سوف تضرب القوات السورية "في أي مكان" في سوريا إذا أصيب أي جندي آخر بأذى.