.
.
.
.

النظام يدمر مسيرة تركية في سراقب وأنقرة تعلن مقتل جندي

نشر في: آخر تحديث:

دمرت الدفاعات الجوية التابعة للنظام السوري، الثلاثاء، طائرة تركية مسيرة أثناء محاولتها الاقتراب من مسرح عملياتها غرب مدينة سراقب في ريف إدلب الشرقي.

وأضافت معلومات أفادت بها وكالة "سبوتنيك" بأن قوات النظام في ريف إدلب رصدت طائرة تركية مذخرة في وضعية الإغارة على مواقعها عند محور "سراقب"، وتم التعامل معها بشكل فوري، ما أدى لتدميرها وسقوط حطامها إلى الغرب من المدينة بنحو 7 كيلومترات.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الدفاع التركية، الاثنين، مقتل أحد الجنود الأتراك وإصابة آخر في قصف لقوات النظام في محافظة إدلب بشمال غربي سوريا.

يشار إلى أن قوات النظام السوري كانت قد استعادت بدعم جوي روسي، الاثنين، السيطرة على مدينة سراقب الواقعة على طريق دمشق حلب الدولي، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأشار إلى أن قوات النظام واصلت عملية تمشيط المدينة وسط محاولات من قبل الفصائل المسلحة المدعومة من أنقرة لاستعادة زمام المبادرة.

طريق حلب دمشق

أتى تقدم قوات النظام في سراقب بالتزامن مع تقدم للفصائل داخل مدينة كفرنبل، تمثل بالسيطرة على عدة أحياء، بالإضافة لحرش كفرنبل، في حين أصيب عدة جنود أتراك جراء قصف صاروخي من قبل قوات النظام على نقطة تابعة لهم في قميناس بريف إدلب.

يذكر أن تلك المكاسب الجديدة على الأرض في سراقب تعزز سيطرة النظام على الجزء الأخير من الطريق السريع الذي يربط العاصمة دمشق بمدينة حلب، شمال البلاد، وهو طريق استراتيجي.

وكان النظام قد أعلن أواخر فبراير، فتح طريق حلب دمشق قبل استعادة المعارضة سراقب، الواقعة على الطريق السريع، الأسبوع الماضي.