.
.
.
.

بعد حديث أردوغان عن "انتهاكات".. أرتال تركية إلى إدلب

نشر في: آخر تحديث:

على الرغم من الهدنة المعلنة في إدلب السورية بـ"انتهاكاتها الصغيرة" التي أعلن عنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، تتواصل عمليات دخول الأرتال العسكرية التركية نحو الأراضي السورية عبر المحافظة.

في التفاصيل، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، دخول نحو 70 آلية عسكرية تركية من معبر كفرلوسين الحدودي شمال إدلب، متجها نحو المواقع التركية في المنطقة.

ومع استمرار تدفق الأرتال التركية، فإن عدد الآليات التي دخلت الأراضي السورية منذ بدء وقف إطلاق النار الجديد بلغ 820 آلية، إضافة لمئات الجنود.

وبذلك، يرتفع عدد الشاحنات والآليات العسكرية التي وصلت منطقة "خفض التصعيد" خلال الفترة الممتدة من الثاني من شهر فبراير/شباط الجاري وحتى الآن، إلى أكثر من 4220 شاحنة وآلية عسكرية تركية دخلت الأراضي السورية، تحمل دبابات وناقلات جند ومدرعات و"كبائن حراسة" متنقلة مضادة للرصاص ورادارات عسكرية، فيما بلغ عدد الجنود الأتراك الذين انتشروا في إدلب وحلب خلال تلك الفترة أكثر 9200 جندي تركي.

رتل ثانٍ في 24 ساعة

يشار إلى أن المرصد كان أفاد الثلاثاء، باستقدام القوات التركية لرتل عسكري جديد نحو مواقعها في محافظة إدلب، حيث دخل صباحا رتل تركي مؤلف من نحو 100 آلية عسكرية عبر معبر كفرلوسين الحدودي مع لواء اسكندرون شمال إدلب.

وأوضح أنه مع استمرار تدفق الأرتال التركية، فإن عدد الآليات التي دخلت الأراضي السورية منذ بدء وقف إطلاق النار الجديد بلغ 750 آلية، بالإضافة لمئات الجنود قبل أن يرتفع العدد بعد دخول رتل الأربعاء.

القوات التركية في إدلب (فرانس برس)
القوات التركية في إدلب (فرانس برس)

"انتهاكات صغيرة"

وكان أردوغان قد أعلن تسجيل ما وصفه بـ "انتهاكات صغيرة" لوقف إطلاق النار في إدلب شمال غرب سوريا، مناشداً موسكو "باتخاذ إجراءات" رادعة.

وقال في خطاب ألقاه في أنقرة "حتى لو كانت حوادث محدودة، فإن وقف إطلاق النار بدأ يُنتهك. نحن نشاطر هذه التطورات مع روسيا ونتوقع أن يتم اتخاذ إجراءات".

كما حذر من أن أي اعتداء على نقاط المراقبة التركية في إدلب سيرد عليه بقوة. وقال: "الوضع تحسن في إدلب لكنه لم يصل إلى النتيجة المرجوة".

إلى ذلك، اعتبر أن التدابير التي تم التوصل إليها مع موسكو بشأن إدلب إجراءات مؤقتة.

بدورها، أعلنت وزارة الخارجية التركية أنها تعمل على تحويل وقف إطلاق النار في إدلب إلى دائم، وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، خلال تصريحات للصحافيين قبيل اجتماع الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية في العاصمة أنقرة، إن بلاده تعمل حاليا على تحويل الوقف المؤقت لإطلاق النار بمحافظة إدلب السورية إلى دائم.

كما أعلن الوزير التركي أن "وفدا عسكريا جاء من روسيا إلى تركيا للتباحث حول التطورات في إدلب".

 قوات تركية إلى إدلب
قوات تركية إلى إدلب

اتفاق أوقف زحف النظام

على صعيد متصل، أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار الأربعاء أن المحادثات بين تركيا وروسيا بشأن تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار في منطقة إدلب بسوريا "إيجابية وبناءة".

ووصل وفد روسي إلى أنقرة مساء الثلاثاء لمتابعة تفاصيل الاتفاق الذي جرى الأسبوع الماضي في موسكو إثر لقاء الرئيس التركي بنظيره الروسي..

كما قال أكار إن الطرفين يعملان على الإعداد لتسيير دوريات مشتركة على طريق إم4 السريع الرئيسي المتوقع أن يبدأ يوم 15 مارس.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوضح الثلاثاء أن الجيش التركي سيتكفل "بالرقابة" على الجزء الواقع شمالي ممر أمني أقيم حول طريق سريع في محافظة إدلب، بينما سيخضع الجزء الجنوبي لرقابة القوات الروسية.

جنود أتراك في سوريا
جنود أتراك في سوريا

ويعد الاتفاق على هذا الممر جزءا من اتفاق لوقف إطلاق النار توصلت إليه تركيا وروسيا الأسبوع الماضي لوقف القتال الدائر في إدلب الذي أدى إلى نزوح قرابة مليون شخص خلال ثلاثة أشهر وأثار احتمال وقوع اشتباك عسكري بين تركيا وروسيا.

وعزز هذا الاتفاق ما حققته قوات النظام السوري المدعومة من روسيا من مكاسب أمام المعارضة التي تدعمها تركيا لكنه أوقف زحف النظام وخفف من أعظم مخاوف أنقرة وهو تدفق المزيد من المهاجرين السوريين للانضمام إلى 3.5 مليون لاجئ سوري في تركيا حاليا.

وبمقتضى الاتفاق سيبدأ تسيير دوريات تركية روسية مشتركة على امتداد الطريق السريع نفسه في 15 مارس آذار الجاري. ولم يتضح ما سيحدث لجيب للمعارضة سينشأ جنوبي الطريق.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة