.
.
.
.

هجوم "مجهول" على عربة أميركية في الحسكة

نشر في: آخر تحديث:

أكدت وسائل إعلام النظام السوري اليوم الاثنين أن "مجهولين" هاجموا عربة للقوات الأميركية بريف الحسكة الجنوبية، ما أسفر عن تدمير العربة وجرح عدد ممن كانوا بها.

وأضافت أن "العربة كانت تقل عددا من الجنود الأميركيين وعناصر من قوات سوريا الديمقراطية (قسد)". وذكرت أن الهجوم أدى لتدهور العربة ووقوع إصابات في صفوف ركابها.

وكانت دورية مشتركة للقوات الأميركية ولقوات سوريا الديمقراطية قد تعرضت في 6 إبريل/نيسان الحالي لكمين في ريف دير الزور المتاخمة للحدود الإدارية لمحافظة الحسكة ما أدى إلى مقتل ضابط أميركي واثنين من عناصر "قسد".

والأسبوع الماضي، كان مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أكد أن القوات الأميركية توسع قواعدها في محافظتي دير الزور والحسكة وتستقدم تعزيزات إليها كي لا تبقي المنطقة تحت السلطة الروسية.

واستدعت القوات الأميركية عناصر عملوا معها سابقاً في منطقتي كوباني ومنبج للعمل مجدداً بعقود ورواتب مغرية، بالإضافة لاستدعاء سكان محليين بالقرب من القواعد الأميركية.

وأضاف المرصد أن "القوات الأميركية تسمح أحياناً للروس بالسير على الطرقات التي تقع تحت حمايتها"، بينما تعزز روسيا قواعدها العسكرية في تل تمر وتحاول فرض سيطرتها على محيطها عبر الدوريات المشتركة مع الأتراك.

يذكر أن تواجد القوات الروسية محدود في جنوب الحسكة حيث توجد القوات الأميركية.