.
.
.
.

سوريا.. ماذا تتضمن المرحلة الثانية من الاتفاق التركي–الروسي؟

نشر في: آخر تحديث:

تتركز المرحلة الثانية من الاتفاق "التركي – الروسي" حول فتح أوتستراد حلب – الحسكة الدولي المعروف بـ M4، على انسحاب الفصائل الموالية لأنقرة مسافة 7 كيلومترات من جبهات تل تمر وأبو رأسين شمال الحسكة بالإضافة لوقف العمليات القتالية بشكل كامل في المنطقة.

ووفقا لمصادر المرصد السوري، فإن "الاتفاق الروسي – التركي" يعني قبول قوات سوريا الديمقراطية بخارطة السيطرة الجديدة التي فرضتها القوات التركية والفصائل الموالية لها عقب عملية "نبع السلام" ضمن مناطق شمال شرق سوريا.

وبحسب المرصد السوري، فإن رتلا عسكريا تابعا للقوات الروسية وقوات النظام وقوات سوريا الديمقراطية توجه في 25 مايو/أيار، من عين عيسى بريف الرقة الشمالي إلى منطقة تل تمر بريف الحسكة الشمالي، للتمركز على طول أوتستراد حلب – الحسكة الدولي المعروف M4، وذلك بغية افتتاح الطريق بشكل رسمي أمام حركة المدنيين، بعد أن كان الطريق يشهد حركة عبور خجولة نسبياً بسبب تخوف المدنيين من استهدافهم، وهو ما جرى مرات عدة.