.
.
.
.

داعش يضرب أكبر تجمع للإيرانيين.. قتلى وجرحى بدير الزور

نشر في: آخر تحديث:

مواصلاً عملياته المكثفة في البادية السورية، شنّ تنظيم داعش الإرهابي هجوماً جديداً فجر الأحد، على مواقع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في أطراف الميادين من جهة بادية دير الزور، ودارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين، ترافقت مع استهدافات متبادلة، تمكن عناصر التنظيم على إثرها، من قتل 8 عناصر من قوات النظام على الأقل، إضافة لأسر 3 آخرين.

وبذلك، ترتفع حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار الفائت من العام 2019، وحتى اليوم، إلى ما لا يقل عن 570 قتيلا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، بينهم اثنان من الروس على الأقل، إضافة لـ127 من الميليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لداعش غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء.

كما وثق المرصد السوري مقتل 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز و11 من الرعاة، بالإضافة لمواطنة في هجمات التنظيم، وأكّد كذلك مقتل 212 من إرهابيي داعش، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.

يذكر أن "منطقة المزارع" تعتبر أكبر تجمع للإيرانيين والميليشيات الموالية لها في المنطقة، وتقع على مقربة من موقع الاشتباكات، إلا أن داعش لم يهاجمها، كما لم تعمد القوات الإيرانية إلى مساندة قوات النظام في صد الهجوم.

نشاط متصاعد للتنظيم

في السياق أيضا، ووفق معلومات مؤكدة عن نشاط متصاعد للتنظيم الإرهابي في تلك المنطقة، عمد مسلحان يرجح أنهما من خلايا تنظيم داعش، السبت، إلى اغتيال عنصر سابق لدى قوات سوريا الديمقراطية، عبر إطلاق النار عليه أمام منزله في قرية الجرذي الغربي بريف دير الزور.

قوات من قسد
قوات من قسد

ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، فإن عدد المقاتلين والمدنيين والعاملين في المجال النفطي والمسؤولين في جهات خدمية، ممن اغتيلوا ضمن 4 محافظات، هي: حلب ودير الزور والرقة والحسكة، بالإضافة إلى منطقة "منبج" في شمال شرقي محافظة حلب والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، يرتفع إلى 526 شخصا.

إلى ذلك أفاد المرصد باغتيال خلايا مسلحة 175 مدنيا، من بينهم 14 طفلا و8 مواطنات في ريف دير الزور الشرقي وريف الحسكة ومدينة الرقة وريفها ومنطقة منبج، إضافة لاغتيال 347 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية، بينهم قادة محليون في المناطق ذاتها، فيما قضى 4 من عناصر من التحالف الدولي.