.
.
.
.

الجولاني يقدم الفول.. حملة تلميع تغضب السوريين

نشر في: آخر تحديث:

خلال الساعات الماضية تداول العديد من الناشطين السوريين على مواقع التواصل صوراً لزعيم هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا، فرع القاعدة في سوريا)، أبو محمد الجولاني، داخل مطعم شعبي في إدلب.

الصور والمقاطع المصورة أتت ضمن حملة تلميع أثارت حفيظة العديد من السوريين الذين خبروا جرائم وانتهاكات النصرة في المناطق التي سيطرت عليها سابقا، وخلال تواجدها الحالي في إدلب بمعية وتحت ظل التواجد التركي.

وظهر الجولاني وهو يساعد في تقديم الفول والحمّص للزبائن، في حملة ترويج جديدة.

يشار إلى أن الجولاني الذي ظل لفترات طويلة قليل الظهور، كثف في الآونة الأخيرة ظهوره بين المدنيين في الشمال السوري بعد إعلان الهدنة التي أوقفت القصف المكثف على مناطق خفض التصعيد في الشمال السوري.

كما ظهر أكثر من مرة في بعض المخيمات بإدلب وبين المشايخ، لاسيما بعد خروج مظاهرات تندد بالهيئة في محافظة إدلب.

يشار إلى أن محافظة إدلب كانت شهدت في يونيو الماضي صراع نفوذ بين تحرير الشام وعدد آخر من الفصائل المتطرفة. وفي مؤشر على هذا الصدام، حاصرت مجموعة من هيئة "تحرير الشام" منزل القيادي المتطرف أبو مالك التلي في ريف مدينة إدلب، واعتقلته بأمر من زعيم تحرير الشام دون معرفة الأسباب، وسط حالة من الصراع بين عدد من الفصائل في إدلب، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان في حينه.