.
.
.
.
داعش

معارك بين داعش وقوات النظام في البادية السورية

معارك عنيفة في ريف حمص الشرقي وصولاً لريف الرقة خاصةً في محيط حقل "الهيل" النفطي

نشر في: آخر تحديث:

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الاثنين، استمرار المواجهات بين عناصر من تنظيم داعش من جهة، وقوات النظام السوري ومسلحين موالين لها من جهة أخرى في البادية السورية.

وتدور معارك عنيفة في بادية السخنة بريف حمص الشرقي وصولاً لريف الرقة. وتتركز المعارك حالياً في "وادي الضبيات" ومحيط حقل "الهيل" النفطي بريف حمص الشرقي.

وتحدث المرصد عن ضربات جوية تنفذها مقاتلات روسية على مواقع انتشار تنظيم "داعش" في البادية السورية.

وكان المرصد قد أكد أمس، قيام قوات النظام والميليشيات الموالية لها وروسيا بعمليات تمشيط موسعة للبادية السورية ضمن ريف حمص ومثلث حلب - حماة - الرقة، بحثاً عن خلايا تنظيم داعش المنتشرة بكثافة كبيرة في المنطقة، في محاولة للحد من عمليات التنظيم المتصاعدة.

وتأتي عمليات التمشيط بدعم وإسناد روسي كبير عبر ضربات جوية مكثفة بشكل يومي من قبل الطائرات الحربية الروسية.

وكان المرصد السوري قد أشار، الأسبوع الماضي، إلى أن أجواء البادية السورية تشهد طلعات جوية متواصلة للطائرات الروسية، وسط غارات مكثفة تنفذها بشكل يومي، مستهدفة مناطق انتشار تنظيم داعش هناك، في محاولة للحد من نشاطه المكثف والمتصاعد.

ويعمد تنظيم داعش مؤخراً إلى استهداف مواقع قوات النظام والميليشيات الموالية لها في أماكن متفرقة من البادية السورية.