.
.
.
.

ما قصة مدينة ديرك التي أصبحت يطلق عليها ووهان السورية؟

نشر في: آخر تحديث:

تحولت مدينة ديرك الكردية في شمال سوريا إلى بؤرة لانتشار فيروس كورونا وباتت تتصدر المدن السورية بأعداد الإصابات يومياً، حيث أطلق عليها سكانها اسم ووهان سوريا.

يقول جكرخوين علي من فريق كوفيد في مشفى ديرك: "الوضعُ متأزمٌ جدا ، الإصاباتُ صارت أعلى بكثير خاصة مثل أمس بحدود 80 إصابة".

وأضاف: "نحن بحاجة إلى الكادر الطبي والتمريضي بأعداد هائلة لأن الموجة القادمة ستكون أعلى إذا أجانا الكم الهائل لن نستطيع السيطرة على ذلك نطالب المنظمات بمساعدتنا كوننا في كارثة قوية جدا".

ووفقا للأرقامِ الرسمية فقد سجلت المدينة التي يبلغ تعدادها أكثر من خمسة عشر ألفا، نحو 1000 إصابة، إلا أن أعداد الإصابات لا تعكس الواقع، حيث يتحدث السكانُ عن آلافِ الإصابات ويسمون مدينتهم بووهان سوريا.

وتقول آلان أحمد مدير مشفى ديرك: "مدينة ديرك سجلت أعلى نسبة إصابات في الأيام الثلاثة الماضية بفيروس كوفيد 19 ونتوقع زيادة في نسبة الإصابات وندق ناقوس الخطر بأن الوضع سيكون خارج عن السيطرة بسبب نقص الإمكانات الموجودة".

وأعلنت السلطات المحلية الكردية عن حظرٍ جزئي يبدأ اليوم بإغلاقِ المحالِ التجارية ومنع التجمعات العامة وطلبت من السكان اتباع تعليماتِ التباعدِ الاجتماعي وارتداءَ الكمامات، وفرضَ الحجرِ الذاتي لمن تظهر عليهم أعراضُ الإصابة.

ناقوس الخطرِ يدق هنا جراء الارتفاعِ المقلق في أعداد الإصاباتِ ويبدو أن رحلةَ السكان في مواجهة الفيروس طويلةٌ وشاقة.. ومهمةَ مسؤولي الصحة ستكون محفوفةً بالتحدياتِ والمصاعب في ظل ضعف القدرات والإمكانات.