.
.
.
.

الدفاع التركية تعلن مقتل أحد جنودها باشتباك شمال سوريا

تعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية جماعة إرهابية على صلة بحزب العمال الكردستاني المسلح الذي يشن تمردا في جنوب شرق تركيا منذ 1984.

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الدفاع التركية، عن مقتل أحد جنودها متأثرا بجراحه جراء هجوم مسلح على القوات التركية في شمال سوريا، أثناء اشتباك مع مقاتلي فصيل كردي بمنطقة عفرين. وأضافت أنه "تم تحييد" ستة مسلحين في الاشتباك. وأوضح بيان الوزارة أن القوات التركية مدعومة بطائرات مُسّيرة
تواصل عملياتها في المنطقة.

من جهته، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل ضابط من القوات التركية، وإصابة 3 جنود أتراك في عملية تسلل نفذتها القوات الكردية، على محور باصوفان وكفرخاشر ضمن ريف حلب الشمالي بعد منتصف ليل أمس.

وذكر المرصد أنه بعد منتصف ليل الأربعاء – الخميس، رصد عملية تسلل نفذتها القوات الكردية المنتشرة بريف حلب الشمالي، على مواقع الفصائل الموالية لأنقرة في محور كفرخاشر في الريف ذاته، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين، ترافقت مع قصف مكثف نفذته القوات التركية على محاور القتال ومناطق أخرى في قرى مرعناز وبيلونة وبرج القاص وماسية الخاضعة لسيطرة القوات الكردية شمال حلب، فيما ردت الأخيرة بقصف استهدف القاعدة التركية في كيمار بريف عفرين.

واستولى الجيش التركي وحلفاؤه من المسلحين السوريين على عفرين، وهي منطقة كردية رئيسية، من مسلحي وحدات حماية الشعب الكردية في مارس آذار 2018 في واحدة من سلسلة التوغلات التركية بشمال سوريا.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية جماعة إرهابية على صلة بحزب العمال الكردستاني المسلح الذي يشن تمردا في جنوب شرق تركيا منذ 1984.

وقبل نحو أسبوع، وقعت اشتباكات متقطعة على محاور ريف حلب الشمالي، بين القوات الكردية من جهة، والفصائل الموالية لتركيا من جهة أخرى، حيث تسلل عناصر من القوات الكردية إلى محور كفركلبين بالقرب من مدينة مارع، واشتبكوا مع عناصر الفصائل هناك، تزامناً مع قصف القوات التركية بالمدفعية الثقيلة لقرية عين دقنة، فيما قصفت القوات الكردية مواقع الفصائل في كفرخاشر بريف حلب الشمالي.