.
.
.
.

تركيا تخلي نقاطها المحاصرة من قوات النظام السوري

المرصد السوري: قوات سوريا الديمقراطية تستقدم تعزيزات عسكرية إلى مواقعها في عين عيسى في ظل تواصل المعارك مع الفصائل الموالية لتركيا

نشر في: آخر تحديث:

أخلت تركيا 7 مواقع عسكرية شمال غرب سوريا، كما سحبت نقاط مراقبة من مناطق النظام السوري، وفق ما ذكره اليوم الجمعة مصدر تركي.

وأفادت شبكة رووداو الكردية، في وقت سابق الجمعة، بأن مجموعات مسلحة تابعة لتركيا هاجمت الليلة الماضية عين عيسى شمال محافظة الرقة.

وأضافت المصادر أن اشتباكات في قرى تابعة لعين عيسى بين الفصائل المسلحة وقوات سوريا الديمقراطية أسفرت عن مقتل 11 شخصا على الأقل من الطرفين.

من جهته، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن قوات سوريا الديمقراطية تستقدم تعزيزات عسكرية إلى مواقعها في عين عيسى في ظل تواصل المعارك مع الفصائل الموالية لتركيا، فيما لوحظ تحليق لطيران استطلاع تركي في أجواء المنطقة.

وفي سياق آخر، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن خلايا تنظيم داعش أطلقت قذائف هاون على محيط القاعدة الأميركية في حقل العمر النفطي بريف دير الزور، مساء الخميس.

وقال المرصد، إن القذائف انطلقت من مقبرة قرب بلدة ذيبان بريف دير الزور، حيث تنشط خلايا التنظيم، وتنفذ عمليات يومية تستهدف قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في شرق الفرات. ولم ترد معلومات عن سقوط خسائر بشرية جراء الهجوم، بحسب المرصد.

وكان المرصد ذكر في وقت سابق، أن القوات الأميركية وقوات (قسد) قامتا على إثر سقوط قذائف على القاعدة بتمشيط محيط الحقل النفطي.

على صعيد متصل، ذكر المرصد أن مجهولين أطلقوا النار من أسلحة رشاشة على سيارة مسؤول عن حماية الآبار النفطية بالقرب من بئر الأزرق قرب حقل (التنك) النفطي شمال شرق دير الزور، ولم يسفر الهجوم عن وقوع إصابات.

وكان المرصد السوري وثق، الخميس، استهداف عربة عسكرية تابعة لقوات (قسد) بقذيفة آر بي جي أطلقها مسلحون مجهولون، قرب محطة المياه في بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، ما أدى إلى إصابة عنصر بقوات (قسد).