.
.
.
.

ميليشيات إيران تحيي ذكرى سليماني في سوريا

بعد تغيير أسماء الشوارع.. احتفالات إيرانية بذكرى سليماني في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

مع قرب الذكرى الأولى لمقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني بضربة أميركية في حرم مطار بغداد، أقامت ميليشيات إيران في سوريا احتفالات تأبينية في مدينة الميادين بريف دير الزور .

فقد أُقيم اليوم الثلاثاء حفلا بمدرسة الحسين في مدينة الميادين، بحضور شخصيات قيادية تابعة للحرس الثوري الإيراني، أبرزهم قائد ميليشيات "القرى" المحلية، وقائد لواء "أبو الفضل العباس"، وقائد ميليشيات "لواء السيدة زينب" وقائد ميليشيات "الشيخ"، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

أتى ذلك في دلالة على ارتباط تلك الفصائل التي تقاتل إلى جانب قوات النظام بطهران، وعلاقتها الخاصة بسليماني الذي كانت له اليد الطولى في تشكيلها وتنظيم عملها.

تماما كما كانت علاقته قوية بحركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني.

تأبين في غزة

وفي دلالة على علاقته بميليشيات إيران في عدد من البلدان العربي، رفعت حماس صورة كبيرة لقاسم سليماني، في شارع الرشيد على ساحل غزة. وكتب عليها عبارة رددها رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية بعد اغتيال سليماني، بأنه "شهيد القدس شهيد القدس شهيد القدس".

وتوالت الكلمات التي "تشيد بدور قاسم سليماني وإنجازاته ودوره في سوريا"، إضافة إلى إلقاء قصائد شعرية تمدح "سليماني".

إيران بشوارع سوريا

سذكر أنه قبل أيام، غيّرت إيران، وبموافقة من مؤسسات النظام السوري، أسماء شوارع معروفة في منطقة السيدة زينب في العاصمة السورية دمشق.

وبحسب تقارير من عين المكان، فقد تم إطلاق اسم "الفاطمية" على سوق تجارية تقع إلى الغرب من شارع "التين" الذي تغيّر اسمه هو الآخر، وأصبح شارع "الحوراء".

وتتعامل إيران مع منطقة السيدة زينب، في دمشق، كنقطة ارتكاز تحشد فيها مقاتلين من مختلف الجنسيات، حول العالم، وتشكل منهم ميليشياتها المنتشرة في سوريا، وقد وصل عددها إلى خمسين ميليشيا، تضم أكثر من 60 ألف مقاتل، بحسب مصادر مختلفة.

وقُتل قاسم سليماني في غارة شنتها طائرة مسيرة أميركية قرب مطار بغداد في 3 يناير/كانون الثاني 2020.