.
.
.
.

انتهاكات فصائل تركيا تتوالى.. اعتقال عائلة من عفرين

نشر في: آخر تحديث:

تتواصل انتهاكات الجيش التركي والفصائل السورية المسلّحة الموالية له مما يسمى "الجيش الوطني السوري".

ففي هذا الشأن، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الفصائل الموالية لتركيا لا تزال تعتقل عائلة عفرينية مؤلفة من 4 أشخاص بينهم قاصر، منذ نحو شهر، ووفقاً لمصادر، فإن فصيل فرقة الحمزة الموالي لتركيا اعتقل أفراد العائلة، من منزلهم في حي المحمودية بمدينة عفرين مطلع شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، وتم تسليمهم لـ"الشرطة العسكرية"، دون معرفة التهم الموجهة لأفراد العائلة، وسط مصير مجهول يلاحقهم.

وكانت مصادر أفادت، في 30 ديسمبر الماضي، بأن مسلحين من "الجبهة الشامية" الموالية لتركيا، اعتقلوا ثلاثة أشخاص، من بينهم مواطنة وطفلها، وذلك من ناحية معبطلي في ريف عفرين شمالي غربي حلب، واقتادتهم إلى جهة مجهولة، كما أن زوج المواطنة جرى اعتقاله من قِبل مسلحي ذات الفصيل قبل أيام.

وفي 22 ديسمبر/كانون الأول، شنت الفصائل الموالية لتركيا حملة اعتقالات طالت الرجال والنساء من أبناء ناحية معبطلي بريف عفرين، وذلك بعد انفجار عبوة ناسفة بسيارة قيادي في فصيل "الجبهة الشامية" الموالية لتركيا في 18 ديسمبر/كانون الأول، في حين أفرجت عن عدد منهم بعد ساعات من الاعتقال والتحقيق، بينما لا يزال نحو 20 مواطنا عفرينيا رهن الاحتجاز.

في سياق ذلك، اعتقلت الفصائل الموالية لتركيا عدداً من أهالي قرية حمطاطو في ريف عفرين، دون معرفة الأسباب.