.
.
.
.

بحثاً عن الآثار.. ميليشيات إيرانية تنبش قبور دير الزور

ميليشيات إيران تنبش القبور التاريخية بحثاً عن الآثار والذهب شرق سوريا

نشر في: آخر تحديث:

نفذت ميليشيات إيران في محافظة دير الزور شرق سوريا، حملة حفر وتنقيب بغية البحث عن الآثار، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم السبت.

وفي التفاصيل، أقدم قيادي في ميليشيات الحرس الثوري يدعى الحاج كرار الإيراني بتشكيل ورشة مؤلفة من عشرات العناصر والعمال مع آلياتهم للتنقيب في منطقة الصرايم الأثرية الواقعة في عمق بادية دير الزور، وعمد إلى إغلاق المنطقة بشكل كامل، مانعا أي أحد من الاقتراب، بما في ذلك عناصر الحرس الثوري غير المشاركين في العملية.

نبش مقابر رومانية

كما قامت الميليشيات بنبش مقابر رومانية قديمة في منطقة الصالحية التابعة للبوكمال شرقي دير الزور، من أجل استخراج الحلي والذهب، حيث عرف عن الرومان بأنهم كانوا يدفنون أمواتهم بكامل مجوهراتهم، وفقاً للمرصد.

وقد عثرت على عشرات القطع الأثرية وعمدت إلى نقلها إلى الأراضي العراقية.

يذكر أن الميليشيات الإيرانية تسيطر مع قوات النظام السوري على مواقع كثيرة في دير الزور. وغالبا ما تتعرض تلك المواقع لضربات مجهولة المصدر، إلا أن كافة الترجيحات تشي بضلوع إسرائيل، بينما تنفي الأخيرة الأمر.

وعلى مر الحرب السورية، دعمت إيران حليفها في دمشق، وأنشأت عشرات الميليشيات المرتبطة بها في البلاد لاسيما في دير الزور.

كما سلّحت ودربت عشرات الفصائل أيضا دفاعا عن مصالحها والنظام السوري.